رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

أكد مكرم محمد أحمد – رئيس الهيئة العليا للإعلام أن  حادث اليوم يشكل نقلة نوعية ينبغى أن نتأمل دوافعها

وأضاف مكرم  ، خلال مداخلة هاتفية للقناة الأولى عصر الجمعة : " مقتل أكثر من 150 مصليًا فى مسجد صغير أثناء صلاة الجمعة أعتقد أن هذا عمل كافر وخسيس ويدل على الضعف البالغ الذى وصلت إليه عمليات الإرهاب التى تجرى تحت اسم كاذب مثل الأقصى وغيره " .

وتابع : " أرى أن هذا الحادث يؤكد لنا بالفعل حجم الانحراف الضخم الذى حدث فى عمليات الإرهاب إلى شئ يسمى قتل المصليين داخل المساجد بقلب بارد بدعوى أن مصر ستقع نتيجة لذلك هذه خيبة كبرى لأن توازنات القوى لا تسمح على الإطلاق لحدوث ذلك " .

وأشار مكرم إلى وجود ما بين ألف وألفين إرهابيًا يعملون فى سيناء فى محيط مساحة محددة لا تتجاوز منطقة العريش أى حوالى مائة كيلو مترًا مربعًا يساعدهم على هذا اللجوء إلى الأنفاق أو الاختفاء بين الناس وهذا لا يمكن أن يحقق نصرًا استراتيجيًا على مصر .

وأكد مكرم حتى لو كان هناك طرفًا آخرًا يوجد على الجبهة الغربية يحاول الوصول من ليبيا إلينا واعتقد الإرهابى الذى تحدث فى التليفزيون أكد لنا صحة البيان الذى صرح بقتل 15 إرهابيًا عدا واحد فى مسافة لا تزيد عن 85 كيلو مترًا من موقع الكيلو 134 الذى حدث فيه عمليات الهجوم قتلوا جميعًا عن بكرة أبيهم ما يعنى أن المصريين استطاعوا الانتقام بشكل صحيح من هؤلاء

وأضاف مكرم لا ينبغى القلق ولا الخوف على أمن مصر على الرغم من خسارتنا بعض الخسائر البشرية والتضحية بأغلى الأبناء لكن وقوع تغير استراتيجى مهم شئ يدخل فى نطاق المستحيلات

وأشار مكرم إلى أن العمليات التى تتم الآن لا تتم إلا لأن مصر حققت شيئًا جيدًا لنفسها أو للعالم العربى فقبل 5 أيام نجح الرئيس السيسى فى أن يأخذ الأمة العربية من محطة الحرب مع إيران ويأخذ لبنان من محطة الحرب الأهلية إلى الأمام حينما قال ليس من الضرورى أن نحمل إيران وليس من الضرورى أن نحمل لبنان مسئولية الصاروخ الذى سقط على الرياض لأن لبنان أصغر من الوقوف وحده فى مواجهة هؤلاء الناس لأن حزب الله جاء فوق الدولة

وأضاف مكرم أعتقد أن حوار عماد أديب مع الإرهابى لم يكن كما ينبغى أن يكون ولكنه حدثًا مهنيًا يشكل سبقًا صحفيًا فالجميع كان يتشكك فى أن النتائج التى أعلناها عن العملية الإرهابية الأخيرة نظرًا لإخفاقنا فى العملية الأولى ولكن الإرهابى ثبت باليقين أن المصريين انتقموا لأنفسهم

واختتم مكرم حواره ، قائلا : " هذا الإرهابى رجلا عقائديًا لن تستطيع أن يقنعه ولا أن يغير فكره ولكن المهم أن تأخذ منه معلومات ومن الجيد أن عماد حاول الاستفادة بالمعلومات التى حصل عليها منه ، عماد أديب لم يذهب لتصوير ولكن كان ذاهبًا للحصول على معلومات وأعتقد أنه حصل على معلومات مهمة كنا فى حاجة إليها كشعب لنتأكد من صحة البيانات "

Pin It