رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

ذكرت الفنانة القديرة أن هناك عقبات كثيرة تجعل عملية استمرار المسرح الغنائى صعبة بالإضافة الى نوعية الكتابة والإنتاج للمسرح الغنائى أصبحت قليلة جدا و الفيلم الغنائى فى حد ذاته شيء صعب فكان هناك تردد حيث لا يوجد عمل فنى بمستوى  " مولد يادنيا "

وأضافت راضى  ، خلال حوارها فى برنامج  " مشوارى  " الذى تقدمه الإذاعية منى بطاح على شبكة البرنامج العام ، اى مطرب كان ينجح فى ذلك الوقت كانت السينما تبحث عنه  وكانت شركة صوت الفن فى تلك الفترة تنتج اسطوانات وايضا شركة انتاج سينما فقرروا ان ينتجوا لى فيلما غنائيا  بانتاج كبير فوافقت وطلبت  منهم ان يكون المخرج هو حسين كمال بالإضافة الى وجود  معظم الملحنين الكبار مثل بليغ حمدى كمال الطويل محمد الموجى منير مراد وعلى اسماعيل والنجوم محمود ياسين ولبلبة وعبد المنعم مدبولى

وأشارت راضى الى أن أغنيات الأطفال التى غنتها كانت من إنتاج شركة " عالم الفن " التى نجحت نجاحا بالغًا مضيفه الى اشتراكها مع الرحبانية كان من خلال مسرحية غنائية قامت فيها بغناء ثلاث أغنيات منها " ياوابور الساعة 12 "

Pin It