رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

أكد السفير رضا شحاتة - مساعد وزير الخارجية الأسبق وعضو المجلس المصرى للشئون الخارجية    أن زيارة الرئيس السيسى تأتى فى وقت بالغ الدقة وتمثل الامتداد لمسيرة مصر مع دول حوض النيل  خاصة ومع الدول الإفريقية عامة  ، وتلك المسيرة بدأت منذ أكثر من مائة عام من عصر محمد على  حين بدأت  مصر تخطو نحو اكتشاف جذورها فى أفريقيا فبدأت تكتشف منابع حوض النيل وبدأت تتعرف على ما نعرفه اليوم باسم شرق أفريقيا .

وأوضح شحاته , أن أوغندا تعرف بأنها "لؤلؤة أفريقيا" , والجدير بالذكر أن أوغندا يحدها من الشرق كينيا ومن الشمال جنوبالسودانومن الغرب جمهورية الكونغو .

 وأضاف شحاته ، فى حواره لبرنامج "بشاير خير " الذى يقدمه الإذاعيين  د. عصام الشريف وتسنيم البدراوى على شبكة البرنامج العام , أن تلك المسيرة استمرت  فى الحقبة المصرية كما نعلم حيث وصفت بالدائرة الأولى فى كتاب " فلسفة الثورة فى الدائرة الافريقية "

وأشارشحاتة إلى فترة البعث والاحياء القومى الجديد التى أتى بها الرئيس السيسى  ، قائلا : " عدنا من جديد الى جذورنا فى أفريقيا  والتى تعود الى العصر الفرعونى والعصر العربى والحديث ,  متابعًا السياسة الخارجية فى الوقت الحاضر تسير فى محورين وهذا ينطبق على كل الزيارات والتحركات فى مجال السياسة الخارجية ؛ المحور الأول  الدبلوماسية المصرية وهى المفتاح الذى نفسر بها زيارات الرئيس فى جميع الدول ، والمحور الثانى تأمين أو توفير ضمانات للأمن القومى المصرى .

وأوضح شحاتة بان زيارة الرئيس السيسى لتنزانيا تخدم بالتحديد أهدافا اقتصادية باعتبارها من الدول العشرة الرئيسية فى دول حوض النيل الذى يعد شريان الحياة وأيضًا لتوثيق التعاون مع دول حوض النيل ومن خلال توسيع رقعة الحماية لمصر

وأشار شحاتة إلى أن تلك الزيارات تأتى فى مجال مكافحة الفساد و محاربة الإرهاب لتعزيز جهود الدولتين فى هذا المجال خاصة فيما يتعلق بتبني استراتيجية لمكافحة الفساد وتتم تحت استراتيجية معلومة ومحكومة ومخططة وواضحة المعالم لتحقيق الأهداف

واختتم شحاتة حواره ، قائلا : " يجمع بين مصر وتنزانيا علاقات تاريخية ومتميزة وهناك تطلعًا  لتطوير التعاون الثنائى فى مختلف المجالات والعمل على زيادة حجم التعاون الاقتصادى والتبادل التجارى  و التعاون  المشترك  فى مختلف القضايا الإقليمية " .

Pin It