رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

 

أوضح الدكتور أحمد موسى " شاعر الفصحىوالعامَّيةِ,  أن فكرة "تقبل الآخر" ... ذلك الآخر الذي قد يختلف عنا (لونًا، عِرقًا، ديانة، أو حتى اختلافاً بسبب الإعاقة…)  فى الحقيقة أن هذه النظرة تهتم فقط بالاختلاف الخارجي وهي نظرة سطحية بلا شك.

وأضاف " موسى " خلال حواره, أن تقبل الرأي الآخر و احترامه مهما كان شديد الاختلاف مع رأينا و مهما كانت مزايا صاحب ذلك الرأي فهو مقياس لثقافتنا و درجة نمو شخصيتنا و تحضرنا , ويجب ان نتعلم الاختلاف بأدب دون الاساءة لأحد لمجرد انه اختلف مع رأينا, العناد و التعنت في التمسك بالرأي كأننا الوحيدون الذين لا يخطئون وان رأينا دائما هو الصحيح مما يؤدى الى تعميق المشاكل .

وأكد موسى أن  قيمة الحرية والرأي الآخر لا تظهر قيمتها في ما نحمله من رأي أو فكرة، ولن يكون لها محل إن لم نحترم رأي الآخر وفكرته حتى ولم يتفق معنا في رأيه أو عارضنا فكرته، فالرأي الآخر هو الصورة الأخرى للمجتمع الذي يعيش فيه جمعٌ من البشر. وهذا المجتمع قد يتسع أو يضيق بحجم اعتراف الآخر بالآخر.

برنامج " "أشياء لا تشترى" مع الإعلامى السيد حسن على شبكة البرنامج العام

Pin It