رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

قالاللواء أركان حرب محمد الغبارى-مدير كلية الدفاع الوطنى الأسبقومستشار مدير أكاديمية العسكريةالعليا،إن كلمة إستعمار كانت موجودة زمان كمصطلح يعنى الإحتلال والسيطرة بالقوة العسكرية ,ومع تقدم الزمان وتقدم الدول والوعى بدأت الدول تتحرر من الإستعمار وهذا الإستعمار كان يهدف الى السيطرة على إقتصاد الدول الآخرى.

وأضاف الغبارى ,  خلال حواره لبرنامج " كلمة ومعنى " مع الإذاعية  "نورا السيد "على شبكة البرنامج العام, أن مفهوم " الاستعمار الحديث "هو مصطلح مستخدم للدلالة على الهيمنة على منطقة ما دون تدخل عسكري مباشر، يتمثل في هيمنةالدول الكبرىعلىالدول الصغرىاقتصادياً وثقافياً من خلال هيمنتها علىالمواد الأوليةوالمواد المصنعةبواسطةالشركاتالأجنبية وهيمنتها علىالتكنولوجياالحديثة والنظامالاقتصاديالعالميووسائل الاعلام، ويعرف هذاالاستعماربالاستعمار المقنع.

كما أشار الغبارى: الى أعقابالحرب العالمية الثانيةالتي انتهت عام 1945 وبعد صدورميثاق الأمم المتحدة الذي دعا صراحة إلى الحرية وتصفية الاستعمار وضمانحق تقرير المصيرللشعوب الواقعة تحت نير الاستعمار نتج عن ذلك عدم أحقية أية دولة في استعمار دولة أخرى وإخضاع شعبها لحكمها المباشر أو غير المباشر.

واختتم الغبارى حديثه قائلا : إلا أن دولالاستعمار القديملجأت إلى ربط الدول التي كانت تستعمرها بمعاهدات واتفاقيات طويلة الأمد قبل خروجها عسكرياً منها. كرست هذه الاتفاقيات الهيمنة الاقتصادية والفكرية وحتى السياسية حيث باتت الدول المستقلة حديثاً رهينة قرارها بشكل أو بآخر للدول التي كانت تستعمرها.

Pin It