رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

 

قال  الشيخ  محمود أبوحبسة - وكيل  وزارة  الأوقاف بالقليوبية ، كيف أن الصالحين من عباد الله ينظرون إلى الخاتمة بعين الاهتمام والاعتناء خشية أن يتخبطهم الشيطان في أعقاب أيامهم وقبيل غروب شمس حياتهم فيظلون عاملين خائفين,فالقلوب بيد علام الغيوب يقلبها كيف يشاء والنفوس أمارة بالسوء تتربص بالإنسان دوائر الشر وفتن الشبهات والشهوات كثيرة تقف على كل طريق والناجون قليل والهالكون كثر.

وأوضح حبسة  خلال حواره لبرنامج " هنا القاهرة للفترة المفتوحة " مع الإذاعية تقى نور الدين على شبكة البرنامج العام , إنما يخشى أهل الإيمان عمل الخاتمة لأنه من مات على شيء بعث عليه كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيما روى أحمد والحاكم وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضاً, "وإنما الأعمال بالخواتيم" ، ولهذا كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يدعو فيقول: "اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها و أجرنا من خزي الدنيا و عذاب الآخرة"

وأكد حبسة من الأعمال: الصلوات الخمس، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: " من صلى البردين دخل الجنة "  ومعنى ذلك: أن من حافظ على صلاتي الفجر والعصر فهو لبقية الصلوات أحفظ، ومن حافظ على الصلوات كلها رُزق حسن الخاتمة، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر" ومن أراد حسن الخاتمة فليكثر من الدعاء بالثبات على دين الله، والدعاء بحسن الخاتمة، وأما أسباب سوء الخاتمة منها : ترك الفرائض من الصلوات وغيرها، وارتكاب المحرمات وترك الجُمَع والجماعات, فإن الذنوب ربما غلبت على الإنسان واستولت على قلبه بحبها, فيأتي الموت وهو مصر على المعصية فيستولي عليه الشيطان عند الموت وهو في حالة ضعف ودهشة وحيرة فينطق بما ألفه وغلب على حاله فيختم له بسوء نعوذ بالله من ذلك.

واختنم وكيلوزارةالأوقافبالقليوبية حديثه بالتأكيد على أن طريق الإجتهاد والتوفيق لحسن الخاتمة يأتى بخطوات محددة قائلا : عباد الله اعملوا الصالحات وجانبوا المحرمات واجتهدوا في تحصيل أسباب حسن الخاتمة، واحذروا أسباب سوء الخاتمة، واجتهدوا فيما يرضي ربكم فكل ميسر لما خلق له وأحسنوا العمل، وأحسنوا الظن بربكم ولا يسئ المرء العمل ويتمنى على الله الأماني وفي الحديث: "من أكثر من قول: اللهم أَحسنْ عاقبتنا في الأمور كلها وأَجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة مات قبل أن يصيبَه البلاء" .

Pin It