رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

أشار العالم البيئيالدكتور حافظ شمس الدين عبد الوهاب - أستاذ الجيولوجيا بجامعة عين شمس إلى أن سيناء بالنسبة لنا جزء من هذا البلد الذي  لا ينفصل عن قلب مصر حيث تمثل واحة للتعدين والثروة المعدنية فأكثر من 60 % مما تنتجه مصر من البترول من منطقة خليج السويس و خامات الرمال التي لا مثيل لها في العالم فهذه الرمال تعد من أجود إن لم تكن أجود أنواع الرمال في العالم حيث أن نسبة نقاءها تصل إلي 99% في حين أن النسبة العالمية لنقاء الرمال لا تزيد عن 96 % ، مضيفًا هذه الرمال من الممكن أن تكون رائج اقتصادي لمصر يماثل عائد البترول ؛ حيث أنها تستخدم في" فريز السيلكون " وهو المسئول الأول عن جميع الأجهزة الإلكترونية الموجودة في العالم فهناك وديان تسمي وديان السيلكون ، مثل  الهند والتى تصدر يوميًا برمجيات من هذه الرمال بـ 4 مليار دولار ، لذلك فنحن نريد أن ننشأ ثلاث أو أربع وديان من السيلكون في وسط وجنوب سيناء من أجل  استغلال هذه الرمال ، وهناك مقولة  لمهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا الأسبق أن  نقاء وبقاء الأمة هي قاعدة " لا نصدر للخارج غير المصُنع ولا نستورد سلع من الممكن تصنيعها  في الداخل ".

وأضاف عبد الوهاب فى حواره لبرنامج " مصر بخير "  أن الرمال البيضاء الموجودة في سيناء يباع طن الرمال كمادة خام بـ 20 دولار ، ولكن إذا عاد إلينا مصنعًا في صورة برمجيات يعادل الطن ما يماثل ملايين الدولارات ، فى مصر الأيدي العاملة والعلماء والعقول المستنيرة والمعامل حيث يمكن أن  نصنع ونستخدم  هذه المواد الخام الثرية جدًا في صناعة البرمجيات .

وذكر عبد الوهاب توجد في شمال سيناء الرمال السوداء وهي المصدر الأساسي لمعدن اليورانيوم ومعادن كثيرة جدَا مشعة من الممكن أن تكون لها عائد  اقتصادي كبير جدًا يسهم في سد الفجوة الاقتصادية و المالية  بحيث تصبح مصر من الدول الثرية علميًا واقتصاديًا .

وأكد عبد الوهاب على  أن سيناء تحتوي علي أجود صخور الزينة في العالم وبكميات لا حصر لها ومن الممكن أن تكون مصر المصدر الأول للرخام والجرانيت وصخور الزينة علي مستوي العالم ، كذلك الحجر الجيري الذى يوجد في  آخر حدود مصر الجنوبية وهو يتواجد في مصر فقط و إذا تحكمنا في هذا الحجر ستصنع منه 330 صناعة ، بالإضافة إلى أن هناك ثروات كثيرة جدًا في شبه جزيرة سيناء .

وأوضح عبد الوهاب أن سيناء تسمي" أرض الفيروز " لما فيها من  صخور الفوسفات وخامات المنجنيز وخامات الحديد والأحجار الكريمة التي تتناثر في صخور سيناء بحيث من الممكن أن نستغل هذه الأحجار الكريمة ليعاد الكشف والبحث عنها بالطرق الحديثة ،كذلك هناك خامات للذهب لم تستغل حتي الأن و صخور تماثل الموجودة في  السكري .

وقال عبد الوهاب منذ عشر سنوات حدثت مشكلة بين الدول أطلق عليها في ذلك الوقت بـ " صراع الحضارات " ولكنها ليست كذلك إنما هو  صراع  " تقدم معرفي " فدول العالم تنقسم لنوعين " دول المعرفة " هي دول السبق والحضارة والتي تنتج التكنولوجيا المتقدمة ، و" دول المعلومات " التي تستقي هذه المعلومات أو المعرفة بمعني أوضح هي الدول المستهلكة للتكنولوجيا , ودول التكنولوجيا هي نتاج تعليم وبحث علمي جيد يؤدي إلى إنتاج تكنولوجي جيد بدوره يؤدي إلي ثروة اقتصادية كبيرة  ، ومن يقول أن الدولة التي تمتلك مصادر الطاقة والغاز والبترول والحديد والذهب  هى الدولة التي تقود العالم اقتصاديًا أصبحت هذه المقولة كاذبة لماذا ؟ لأن الذي يقود العالم الدول التي تملك التكنولوجيا المتقدمة والمعلومات والمعرفة .

Pin It