رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

 

أكد فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام – مفتي الجمهورية  ، أن إيواء الإرهابيين والتستر عليهم والسعي في هروبهم من العدالة من كبائر الذنوب ويستحق أصحابها اللعنة من الله تعالي –  بل من أكبر صور المشاركة في  جريمة الإرهاب ، وشدد فضيلة المفتي علي أن دعوة أن ذلك اعانة علي الجهاد هي محض كذب علي الشريعة فإن ما يفعله هؤلاء المجرمون من التخريب والقتل ومن أشد أنواع البغي والفساد الذي جاء شرعه بصده ودفعه وقتال أصحابه إن لم يرتدعوا عن إيذائهم للمواطنين وتسميته جهادًا ما هو ألا تدليس وتدبيس حتي ينطلي هذا الفساد والإرجاف علي ضعاف العقول

وأضاف فضيلة المفتي أن فاعل ذلك مستحق للعنة من الله تعالي – وفيه يقول النبي صلي الله عليه وسلم – ( لعن الله من آوي محدثًا ) موضحًا أن اللعن انما يكون علي الكبيرة والمحدث هو الذي جني جناية ، وهو أيضًا صاحب الفتنة وإيوائه واخفائه والحيلولة بينه وبين ما يحق استيفائٌه .

وقال فضيلته : أن القتل والتخريب الذي يمارسه الإرهابيون من أشد صور الفتنة ظلمًا وفسادًا وبغيًا ، ولذا كان من اواهم مشاركًا لهم في أفعالهم الإجرامية وإفسادهم في الأرض مستوجبًا للعنة الله تعالي .

وأضاف فضيلة المفتي ، أن الإدعاء بأن إيواء الإرهابيين إعانة علي الجهاد في سبيل الله هو كذب وتدليس علي شرع الشريف فإن الجهاد في سبيل الله مفهوم إسلامي نبيل له دلالته الواسعة في الإسلام فهو يطلق علي مجاهدة النفس والهوا والشيطان ويطلق علي قتال العدو الذي يراد به دفع العدوان وردع الطغيان وأما ما يروج له هؤلاء الإرهابيون فهو إرجافًا وليس جهاد .

وأشار فضيلته إلي أن الإرجاف ذكره الله تعالي في قوله (لَّئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا مَّلْعُونِينَ ۖ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا  سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ) والإرجاف يعني إثارة الفتن والإضرابات والقلاقل باستحلال الدماء والأموال بين أبناء المجتمع تحت دعاوي مختلفة منها التكفير للحاكم أو للدولة أو لطوائف معينة من الناس واستحلال دماء المسلمين تحت دعوة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واستحلال دماء غير المسلمين في بلادهم أو أولئك الذين دخلوا البلاد الإسلامية بدعوة أن دولهم تحارب الإسلام

وأكد مفتي الجمهورية أنه يجب علي المجتمع وعلي كافة أفراده وطوائفه ومؤسساته الوقوف أمام هؤلاء البغا وصد عدوانهم كلا حسب سلطاته واستطاعته فقد أمرت الشريعة الناس بالأخذ علي يد الظالم حتي يرجع عن ظلمه وبغيه .  

برنامج " المجلة لإسلامية من إعداد وتقديم / لمياء شرف الدين وهبة عاشور ويذاع في السابعة والنصف مساء كل جمعة

Pin It