رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

ذكر الشيخ الدكتور الشحات عزازى وهو من علماء الازهر الشريف ان النفحة هى قبسة عطاء واذا كانت من الله فهى عطاء مطلق ، وله صور متعددة فى منح الرحمة والرضا والتيسير للعبد، فنفحة العطاء يمكن ان تكون فى تيسير صلاة الليل وكثرة الاستغفار فيها.

وأكد العزازى خلال استضافته فى برنامج " الحكومة فى رمضان "  المذاع علي شبكة البرنامج العام مع الإذاعية "ازميرالدا احمد " أنّ رمضان نفحة عطاء كبيرة من المولى عز وجل للمسلمين فعليهم أن يجيدوا استقبالها ويبيتوا العزم للاستفادة منها وأشار إلى الحديث النبوى الشريف الذى أوضح بجلاء نفحات رمضان

حيث قال الرسول عليه الصلاة والسلام “أعطيت أمتي في شهر رمضان خمساً لم يعطهن نبي قبلي: أما واحدة فإذا كان أول ليلة من شهر رمضان نظر الله تعالى إليهم، ومن نظر الله إليه لم يعذبه أبداً، وأما الثانية: فإن خلوف أفواههم حين يمسون أطيب عند الله من ريح المسك، وأما الثالثة: فإن الملائكة تستغفر لهم في كل يوم وليلة، وأما الرابعة: فإن الله تعالى يأمر جنته فيقول لها: استعدي وتزيني لعبادي، أوشكوا أن يستريحوا من تعب الدنيا إلى داري وكرامتي، وأما الخامسة: فإنه إذا كان آخر ليلة غفر لهم جميعاً، فقال رجل من القوم: أهي ليلة القدر؟ قال: لا، ألم تر إلى العمال يعملون فإذا فرغوا من أعمالهم وفوا أجورهم.

Pin It