رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

الموسيقار / رياض السنباطي

( 1906- 1981)

يعد أحد فرسان الموسيقي العربية الذين صالوا وجالوا وابدعوا أيما أبدعوا ، فهو يحتل مكانة رفيعة في تاريخ الموسيقي العربية الحديثة بما فدمه من إبداعات متنوعة سواء أكان مقطوعاته الموسيقية أو ألحانه الغنائية ، هذا بالإضافة إلي براعته المشهود لها في عزفه علي آله العود

* من مواليد  30 نوفمبر 1906،  في مدينة فارسكور التابعة لمحافظة دمياط بشمال دلتا

* لمتطل إقامة الشيخ السنباطي الكبير في فارسكور، فنزح إلى مدينة المنصورة عاصمة الدقهلية وألحق ابنه بأحد الكتاتيب، ولكنه لم يكن مقبلا على الدرس والتعليم بقدر إقباله وشغفه بفنون الموسيقي العربية والغناء.

*تهيئ الأقدار للصبي الطريق الذي يتفق مع أهوائه وميوله، حيث أصيب وهو في التاسعة من عمره بمرض في عينه، أحال بينه وبين الاستمرار في الدراسة، وهو ما دفع بوالده الي التركيز على تعليمه قواعد الموسيقي وايقاعاتها.

* أظهر رياض استجابة سريعة وبراعة ملحوظة، فاستطاع أن يؤدي بنفسه وصلات غنائية كاملة، وأصبح هو نجم الفرقة ومطربها الأول وعرف باسم «بلبل المنصورة»، وقد استمع الشيخ سيد درويش لرياض فأعجب به أعجابا شديداً وأراد أن يصطحبه إلى الإسكندرية لتتاح له فرصاً أفضل، ولكن والده رفض ذلك العرض بسبب اعتماده عليه بدرجة كبيرة في فرقته.

* بدأ السنباطي مرحلة جديدة من حياته لا يمكن وصفها بالسهولة تقدم بطلب لمعهد الموسيقى العربية، ليدرس به فاختبرته لجنة من جهابذة الموسيقى العربية في ذلك الوقت، إلا أن أعضاءها أصيبوا بنوع من الذهول؛ حيث كانت قدراته أكبر من أن يكون طالباً لذا فقد أصدروا قرارهم بتعيينه في المعهد أستاذا لآلة العود والأداء.

* من هنا بدأت شهرته واسمه في البروز في ندوات وحفلات المعهد كعازف بارع. ولم تستمر مدة عمله بالمعهد إلا ثلاث سنوات، قدم استقالته بعدها  ؛ حيث كان قد اتخذ قراره بدخول عالم التلحين، وكان ذلك في مطلع الثلاثينيات من القرن الماضي عن طريق شركة أوديون للاسطوانات التي قدمته كملحن لكبار مطربي ومطربات الشركة ومنهم عبد الغني السيد، ورجاء عبده، ونجاة علي، وصالح عبد الحي.

* تطور أسلوب السنباطي وسطوع نجم ام كلثوم في منتصف الثلاثينيات، كان لا بد لهذين النجمين من التلاقي. وكانت البداية بأغنية «على بلد المحبوب وديني»،  ولاقت نجاحا كبيرا. لينضم السنباطي الي جبهة الموسيقي الكلثومية والتي كانت تضم القصبجي وزكريا أحمد. إلا أن السنباطي كان مميزا عن الآخرين فيما قدمه من ألحان لأم كلثوم بلغ عددها نحو 90 لحنًا، ولذلك آثرته السيدة أم كلثوم من بين سائر ملحنيها بلقب العبقري.

*بعد أغنية «على بلد المحبوب وديني»، لحن لأم كلثوم «النوم يداعب عيون حبيبي " ويعتبر من المنعطفات في حياة أم كلثوم والسنباطي معا. وظل رياض يمد أم كلثوم بألحانه وروائعه، حيث وجد رياض في صوت أم كلثوم ضالته المنشودة، فبقدراتها الصوتية غير المحدودة وبإعجازها غنت ألحانه فأطربت وأبدعت

* من أهم الأغنيات التي غنتها أم كلثوم : "غلبت أصالح " ، " رباعيات الخيام " ، " قصيدة

النيل " ، " جددت حبك ليه " ، " أروح لمين " ، " الحب كده " ، " حيرت قلبي معاك " ، " الأطلال" ، " أراك عاصي الدمع " ، القلب يعشق كل جميل " ..... وغيرها .  

* لحن للكثيرين من سلاطين الطرب أمثال منيرة المهدية، فتحية أحمد، صالح عبد الحي، محمد عبد المطلب، عبد الغني السيد، أسمهان، هدى سلطان، فايزة أحمد، سعاد محمد، وردة، نجاة، و عزيزة جلال

* علاقة السنباطي بالفن لم تنحصر في الموسيقى والتلحين فقط، فقد قدم في عام 1952 فيلما للسينما شاركته بطولته الفنانة هدي سلطان وكان من إخراج المخرج حلمي رفلة. وعلى الرغم من نجاح الفيلم إلا أن السنباطي الذي قدم فيه مجموعة من الاغنيات التي لاقت الاستحسان لدى الجمهور، لم يفكر في تكرار التجربة. من دون إفصاح عن الأسباب إلا انه قال : «لم أجد نفسي في التمثيل فاللحن هو عالمي».

** وعن التكريمات والجوائز التي حصل عليها :

- عضوا لنقابة المهن الموسيقية

- عضوا في جمعية المؤلفين بفرنسا

- عضوا للجنة الموسيقي بالمجلس الأعلى للفنون والآداب

- عضوا لجمعية المؤلفين والملحنين

- وسام الفنون من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عام 1964

- وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى من الرئيس الراحل محمد أنور السادات

- جائزة المجلس الدولي للموسيقى في باريس عام 1964

- جائزة الريادة الفنية من جمعية كتاب ونقاد السينما عام 1977

- جائزة الدولة التقديرية في الفنون والموسيقى

- الدكتوراه الفخرية لدوره الكبير في الحفاظ على الموسيقى

- جائزة اليونسكو العالمية وكان الوحيد عن العالم العربي ومن بين خمسة علماء موسيقيين من العالم نالوا هذه الجائزة على فترات متفاوتة

** توفي في 9 سبتمبر 1980 .

-------------------------------------------------------------------------------

 

 

العيد القومي لمحافظة الشرقية "ذكري وقفة عرابي

                أمام الخديوي عام 1881"

1828        مولد الكاتب الروسي تولوز لوتريك

1917      مولد محافظ القاهرة الأسبق وجيه أباظة

1919      مولد الفنانة التشكيلية تحية حليم

1948      إعلان قيام الجمهورية في كوريا الديمقراطية

1952      عيد الفلاح بمناسبة صدور قانون الإصلاح الزراعي

1976      وفاة الزعيم الصيني ماوتسي تونج

1981      وفاة الموسيقار رياض السنباطي

1990      وفاة الكاتب والناقد والمؤرخ د/ لويس عوض

2011      وفاة الكاتب والروائي خيري شلبي

2013      وفاة رئيس وزراء بريطانيا الأسبق /مارجريت تاتشر

Pin It