رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

المطرب / محمد الكحلاوي

(1912 - 1982)

* من مواليد  1 أكتوبر 1912 منيا القمح بمحافظة الشرقية .

* ولد  يتيمًا بعدما توفيت والدته أثناء ولادته ولحق بها أبوه وهو لا يزال طفلاً.

* تربي في أسرة فنية ؛ حيث احتضنه خاله الفنان محمد مجاهد الكحلاوي الذي كان معاصرًا للفنان صالح عبد الحي وكان ذا صيت في ذلك.

* كان لملازمته لخاله -معلّمه- في حفلاته الأثر الكبير، حيث تشبع بالحياة الفنية منذ صغره وورث عنه الصوت الجميل والأداء المتميز وكذلك لقب .

* كان يقضي وقته بين الغناء ولعب كرة القدم التي تميز فيها حتى أصبح في وقت لاحق كابتن فريق نادي السكة الحديد، كما كان يلازم نادي الزمالك ونادي الترسانة في كل سفرياتهم.

* عمل موظفًا في السكك الحديدية

* التحق بفرقة عكاشة و لعبت الصدفة لعبتها عندما كان يعمل كومبارس في فرقة عكاشة ، تأخر مطرب الفرقة زكي عكاشة في ذلك الوقت، فطلب منظم الحفلة من الكحلاوي الغناء لتسلية الجمهور الذي تجاوب معه لدرجة أفزعته فهرب من الحفل!.

* سافر مع فرقة عكاشة للشام دون علم خاله وكان لا يزال طفلاً وعادت الفرقة بعد شهرين وتخلف هو هناك لثماني سنوات في بلاد الشام، تنقل فيها بين بلادها ليتعلم الغناء العربي الأصيل ويتقن خلالها اللهجة البدوية وإيقاعاتها وغناء الموال والعتابة وطرح الجول .

* ثم عاد إلى مصر شابًّا يافعًا في العشرين من عمره، خرج من بيته بحوالي عشرين قرشًا وعاد ومعه حوالي 38 ألف جنيه وهي ثروة ضخمة وقتها.

* اتجه إلى الغناء البدوي الذي تعلمه جيدًا أثناء سفره فكوّن في بداية حياته ثلاثية جميلة مع بيرم التونسي بالكتابة وزكريا أحمد بالتلحين وهو بالغناء.

* بدأ التمثيل نجمًا فكان أول أفلامه من إنتاج "أولاد لامة" وبطولة كوكا وسراج منير الذي تصدر أفيشاته رغم أنه لم يظهر سوى في مشاهد معدودة .

* كوّن ثاني شركة إنتاج في الوطن العربي وهي "شركة إنتاج أفلام القبيلة" أراد بها صناعة سينما بدوية فتخصصت في الأفلام العربية البدوية مثل "أحكام العرب" و"يوم في العالي" و"أسير العيون" و"بنت البادية"، وغيرها والتي شارك فيها بالتمثيل واعتبرت هذه الأفلام بداية لعملية تمصير الفيلم العربي والذي كان يعتمد من قبل على النصوص الأجنبية المترجمة، وقد قدم في هذه التجربة نحو 40 فيلمًا.

* كانت مرحلته الأخيرة بالغناء الديني التي مثلت حوالي نصف إنتاجه الفني، فقد لحّن أكثر من 600 لحن ديني من مجمل إنتاجه الذي قارب 1200 لحن، ولم تكن الأغنية الدينية تعرف بمفهومها الحالي؛ إذ اقتصرت في ذلك الوقت على التواشيح الدينية .

* وضع أسس الأغنية وأصبحت تغنى بنوتة موسيقية وفرقة كاملة وقد تلون في غنائه بين الإنشاد والغناء والسير والملاحم والأوبريتات، فقد قدم "سيرة محمد" و"سيرة السيد المسيح" و"قصة حياة إبراهيم الخليل .

*  ولمع الكحلاوى في الغناء الديني ولاقت أغانيه حفاوة عند جمهوره وأصبحت تذاع في كل المناسبات الدينية، ومن أشهر أغانيه "لاجل النبي".

* رفض الكحلاوي التغني لأي مخلوق إلا لسيد الخلق أجمعين محمد ، فلم يغنّ لملك ولا رئيس وتروى عنه واقعة رفضه الغناء للزعيم جمال عبد الناصر رغم طلبه شخصيًّا، وأنه قال: لن أمدح أحدا بعد رسول الله.

* ولم يكن الكحلاوي يؤمن بفكرة الفن للفن، بل كان يرى أن الفن لا بد أن يساير الأحداث والمواقف الإنسانية؛ لذا فحين بدأت حرب 48 وهجرة اليهود وأحدقت المخاطر بفلسطين كان أول من نادى بالوحدة وأنشد العديد من الأغاني الوطنية باللهجة العربية البدوية .

* عمل بالاذاعة من نشاتها عام 1934

* انتخب نقيبا للموسيقيين عام 1945 لكنه تنازل للموسيقار محمد عبد الوهاب

* ومن اغانيه الشهيرة :

"لاجل النبى" - "يا قلبى صلى على النبى" - "خليك مع الله" - "نور النبى"- "خللى السيف يجول".

* من أهم أعماله السينمائية :

" بنت البادية " – "كابتن مصر " – " خليك مع الله " – " الصبر جميل " – "أسير العيون " – " ابن الفلاح " - الزلة الكبرى" – " رابحة " – " عايدة " وغيرها ..

* الجوائز التي حصل عليها :

 - حصل على جائزة التمثيل عن دوره في فيلم "الذلة الكبرى" وجائزة الملك محمد الخامس --  -- حصل في عام 1967 على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى ثم

- حصل على جائزة الدولة التقديرية ابنه الملحن أحمد الكحلاوى

- ثم حصل على جائزة الدولة التقديرية، هذا بالإضافة إلى العديد من الأوسمة والنياشين .

* يسعى ابنه الفنان أحمد الكحلاوي حاليًا لإنشاء متحف لأبيه يضم أوسمته وملابسه وصوره النادرة التي سيضمها المتحف الذي سيقام بجوار مسجده بمنطقة الإمام .

** انتابت الكحلاوي روح ايمانية جارفة وهو الذي أدى فريضة الحج 40 مرة متواصلة فلم يقطع الحج أربعين عامًا متواصلة ؛ حيث هجر عمارته المطلة على النيل في حي الزمالك الراقي وبنى مسجدًا يحمل اسمه وسط مدافن الإمام الشافعي وبنى فوقه استراحة وسكنها وبنى كذلك مدفنه فيه!. وبدأت خلواته في جامعه ثم امتدت معه في أوقات قضائه للعمرة التي أدى مناسكها عشرات المرات، وقد توفاة الله في ‏الخامس من أكتوبر ‏1982، وهو في حياته لم يندم على شيء سوى الفترة التي قضاها في عدم طاعة الله وكان يطلق عليها "جاهلية محمد الكحلاوي".

 -------------------------------------------------------

1713    مولد المفكر الفرنسي ديدرو

1880    وفاة الموسيقار الألماني جاك اوفينباخ

1810    إعلان الجمهورية في البرتغال

1947    تكوين (الكومنفورم الشيوعي) في بلجراد

1974    وفاة السياسي الهندي كريشنا مينون

1982    وفاة المطرب محمد الكحلاوي

1990    وفاة عالم الآثار احمد قدري

1997    احتفال منظمة اليونسكو باليوم العالمي للمعلم

2000    وفاة شيخ الصحفيين صالح البهنساوي

2000    وفاة الناقد الفني صلاح درويش

Pin It