رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

أوضح الدكتور محى الدين عفيفى – الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أن فكرة إنشاء لجان للفتوى بالمترو  جاءت من حاجة المجتمع لتصحيح المفاهيم المغلوطة وبيان الفهم الصحيح  للإسلام ،  مشيرا الى أن موجة الإرهاب التى تحدث فى الأونة الأخيرة تأتى من التفكيرات الخاطئة  للنصوص الشرعية  ومن هنا  رأى الأزهرأهمية الحاجة للتواجد بين الناس .

وقال عفيفى خلال حواره  فى مداخلة هاتفية لإذاعة القاهرة الكبرى  ، مترو الانفاق ينقل مايقارب ثلاثة ملايين راكب يوميا فرأينا ضرورة الإلتحام بالناس وتلبية إحتياجاتهم وقطع الطريق على أدعياء الدين ومن يحاولوا أن يتصدروا فى أمر الفتوى  .

وأكد عفيفى على أن من يجلس فى مقعد الفتوى هو من يملك التأهيل العلمى والتأهيل الفقهى  والذى إجتاز مراحل التدريب والتأهيل لأن الفتوى من أخطر الأمور فى المجتمع فكم من بيوت دمرت بسبب فتاوى جاهلة وكم من أرواح أزهققت بسبب فتاوى مجرمة  وكم من أموال أحلت وأعراض بسبب فتاوى ،  ومن ثم جاء التركيز على عملية التدريب والتأهيل وفهم الواقع المعاصر والظروف المعيشية ليسهل عليهم  بما يتواءم مع أصول ومقاصد الشريعة الإسلامية ويرفع عنهم الحرج .

وذكرعفيفى فى السنوات الأخيرة تم اختطاف عقول الناس وتم تزييف الوعى الدينى لكثير منهم وتم استخدام الدين لتحقيق أمور سياسية معينة وبالتالى فهذه المساحات التى اختطفت  وتم احتلالها لابد وان يتسعيدها الأزهر الشريف من خلال التواجد فى الشارع والنوادى والمدارس  وفى القطاعات المختلفة من الدولة  والنجوع والكفور وفى كل محافظات الجمهورية .

وأشار عفيفى الى أن هناك شريحة من الشباب تحتاج وسائل معينة من التواصل الإجتماعى والأزهر الشريف له حضور فى هذا من خلال المرصد العالمى للأزهر الشريف ومن خلال مركز ه العالمى  للرصد والفتوى الالكترونية  وكثير من القوافل التى تجوب محافظات الجمهورية .

واختتم عفيفى حواره قائلا : " نسعى لسد احتياج المجتمع ودعم جهود الدولة فى مواجهة الإرهاب والمواجهة الأمنية لا تكفى وانما تحتاج الى المواجهة الفكرية .لأن الفكر لا يقاوم الا بالفكر كما أن الأزهر يحترم مدنية الدولة  ولا ننادى بالدولة الدينية كما يروج المهاجمون لهذا النشاط  وانما ندعم المواطنة ونحترم رأى الشعب المصرى .

  

Pin It