رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+
ثروت الخرباوى مع أمل مسعود

ذكر ثروت الخرباوى – الكاتب والمفكر السياسى أن  أسباب قيام ثورة يناير 2011 هى انهيار مؤسسات الدولة تمامًا وتغلغل الفساد فيها بلا استثناء  وكان الإخوان قد استطاعوا التسلل إلى تلك المؤسسات  فأعملوا فيها التخريب  وتلك حقائق ينبغى أن ينقلها التاريخ وعندما قامت أحداث يناير ترتب عليها سقوط حقيقى لؤسسات الدولة .

وأضاف الخرباوى ، خلال حواره فى برنامج "  30 دقيقة  " مع الإعلامية أمل مسعود  أن هناك مرحلة كانت أكثر إيلامًا للشعب المصرى هى  استيلاء جماعة الإخوان على المشهد السياسى والاجتماعى والحركى  والإعلامى فى الحياة المصرية  وقتها  كان الجيش المصرى هو المؤسسة الوحيدة القائمة فى الدولة  والتى كانت تحاول المحافظة على كيان ومؤسسات المجتمع المصرى  وبعد قيام الجيش بدوره فى المحافظة عليها    تخلى عن إدارة شئون الدولة  بعد  إجراء الانتخابات  والتى أسفرت عن  جماعة الإخوان  التى  لم يعرف حقيقة تبعيتها لأجهزة أمنية   خارجية لدول أخرى  فى  هذا الوقت  .

 وأكد الخرباوى كان لتنظيم الإخوان أن يتغلغل فى مؤسسات الدولة  وذلك لسيطرته على الدولة  كما حدث فى البرلمان حتى أصبحوا الأغلبية ثم  أصبحت جماعة الإخوان هى رئيس الدولة والتى كانت تحاول  تحويل تبعية مؤسسات الدولة إلى مؤسسات تابعة  لتنظيم الإخوان  وبالتالى كانت عملية التغيير قائمة على قدم وساق حتى قيام ثورة 30 يونيو العظيمة والتى أعادت الأمور إلى نصابها .

وأضاف : بعد أن  تولى الرئيس السيسى رئاسة الدولة المصرية بالانتخاب  كانت مؤسسات الدولة   فى تلك الفترة قد انهارت بالفعل والاحتياطى النقدى قد تدنى الى أقصى درجاته  والحالة بلغت حد السوء فى كل شيء ، بينما كانت هناك فئة فى تلك المؤسسات تشعر بألم نفسى مما حدث  فرأت ضرورة معاقبة الشعب المصرى  على ثورته لذلك كان جهاد الرئيس فى الفترة الماضية هو إعادة بناء أعمدة الدولة  وتقوية الجيش المصرى  ذو القوة  الكبيرة ليست على مستوى المنطقة فحسب بل على مستوى العالم كله وذلك  لردع أى دولة  معادية ،  مؤكدًا كان يجب أن تعود الشرطة المصرية  التى تعد مؤسسة من المؤسسات الصلبة لحماية المواطن المصرى وضرورة عودة المؤسسات الأخرى .

وأشار الخرباوى الى أن  الصراع بين الجيش والإخوان بعد ثورة 23 يوليو لم يكن سياسيًا بل كان صراعًا حول الوطن فهى جماعة أرادت أن تصادر الوطن لنفسها والجيش أراد أن يجعل هذا الوطن ملكًا للشعب وليس ملكًا لتنظيم  وبالتالى كان صراًعًا وطنيًا ، مضيفًا جمال عبد الناصر  كان يمثل الجيش فى ذلك الوقت و الذى كان يمكنه استكمال تحالفه مع الإخوان لكنه رأى أن مصر ستكون دولة  إخوانية تابعة للتنظيم .

وأكد الخرباوى أن الإخوان صوروا انحياز الجيش إلى الشعب فى ثورة 30 يونيو على أنه صراعًا سياسيًا طامعًا فى الحكم ، مثلما وصفوا ثورة 52 بالانقلاب ،  ولكنها كانت صراعًا  بين الشعب والإخوان والتى إنحاز فيها الجيش إلى الشعب   ، فالإخوان ينكروا الواقع الحقيقى لهم ويصنعون واقعًا وهميًا  لتضليل العالم .

وقال الخرباوى : شخصية جمال عبد الناصر ظلمت  لأن الكثير من خصومه يحاسبونه طبقًا لمعايير ثقافة وديمقراطيات وأليات  العصر الذى نعيشه الأن وليس طبقًا لظروف وتحديات  الوطن فى ذلك الوقت متجاهلين الدور الذى قام به عبد الناصر لرفع مكانة مصر فى العالم  .

وأوضح الخرباوى يجب التفرقة بين الإنجازات والمشروعات  فالرئيس السيسى له إنجازات وله مشروعات فالقضاء على الإخوان هو إنجاز وليس مشروعًا انما إقامة أنفاق تحت قناة السويس  لتصل مصر كلها بسيناء وتحويل العشوائيات والمليون ونصف مليون فدان بمثابة مشروعات  قومية عظمى  .

وأضاف : أقول للشعب المصرى أن هناك 1200 مشروعًا قوميًا   منها مدينة الجلالة  ومدينة الأثاث ومدينة الجلود و سيشعر المواطن المصرى بعائد تلك المشروعات فيما بعد فالغاز الموجود  فى البحار المصرية والذى سيغير من موازيين القوة العالمية وموازيين الغاز فى العالم .

وأشار الخرباوى الى أن القوانين التى أقرها مبارك كانت قوانين بمفاهيم اشتراكية وليست رأسمالية فأصبحنا نسير فى دولة رأسمالية بقوانين اشتراكية مما جعلنا لا نستطيع أن نخطو خطوة للأمام فكان يجب أن يكون هناك إصلاحًا اقتصاديًا أو أن نعود دولة اشتراكية على الرغم من انتهاء ملامح الدولة الاشتراكية حتى فى روسيا و الصين الذين طوروا أنفسهم إلى ملامح الدولة الرأسمالية  لذا ينبغى أن نطور وألا نقف مكاننا .

وتابع : " لا أفهم كيف يفكر الناس الذين يديرون منظومة إعلامية على وسائل التواصل الاجتماعى مضللين من الإخوان ويتحدثون فيما لا يعرفون وينساقون وراء كلام الإخوان بلا تفكير " ، موضحًا  أن سيطرة الإخوان على وسائل التواصل الاجتماعى وبث الشائعات والأكاذيب بين الناس والتى مازالوا مستمرين فيها ويؤدونها بتفوق أمر فى منتهى الخطورة .

 وأثنى الخرباوى  فى ختام حواره على دور الإذاعة فى مواجهة حروب الجيل الرابع من خلال البرامج التى تقدمها .

برنامج " 30 دقيقة مع أمل مسعود على إذاعة الشرق الأوسط مساء السبت فى تمام الساعة 10.05 .

Pin It