رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

روى الناقد الفنى أحمد سعد الدين أن خلال فترة الخمسينات و الستينات والسبعينات كان أهم مطرب فى الوطن العربى هو العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ ، لكن حدث شيئًا غريبًا جدًا فى أواخر الستينات كان العندليب الأسمر وفريد الأطرش من كبار النجوم وكان بينهم تنافس من نوع غريب ، فى ذلك الوقت كان فريد الأطرش عرض فيلمه " زمان ياحب " الذى نجح نجاحًا كبيرًا حيث عرض الفيلم بالألوان فى الوقت الذى كانت معظم الأفلام تُعرض أبيض وأسود فكان هذا الفيلم حديث الساعة فأراد عبد الحليم ان يرد على فيلم فريد بفيلم بإنتاج ضخم وبالألوان أيضًا .

وعلى هذا الأساس بدأ التحضير لفيلم أبى فوق الشجرة حيث كان فريق العمل به نادية لطفى وميرفت أمين وألحان الموجى و كمال الطويل ، ولكن حدث شيئًا غريبا بعد التحضير للفيلم وتوقيع العقد ؛ لم يتصل أحد من شركات التوزيع بعبد الحليم لطلب الفيلم فى ذلك الوقت كانت معظم شركات التوزيع لبنانية فطلب مجدى العمروسى من عبد الحليم السفر الى لبنان لعرض الفيلم عليهم .

سافر العمروسى والتقى بالموزعين اللبنانيين وقال لهم عبد الحليم وقع عقد فيلم جديد وسيبدأ التصوير قريبا فقالوا له ألف مبروك فتعجب العمروسى متسائلًا " إيه الحكاية " فاكتشف العمروسى أن عبد الحليم حافظ قام ببطولة فيلم " معبودة الجماهير " وانتهى التصوير منه بعد أربع سنوات من 1963 الى 1967 فكان هذا الفيلم خسارة للموزعين اللبنانيين

فطلب منهم ايجاد حل لهذه المشكلة فعرضوا عليه الإلتزام بالتوقيت المحدد فعاد العمروسى الى عبد الحليم وعرض عليه الأمر هو وحسين كمال وتعهد الأخير بأن يتم الإنتهاء من هذا الفيلم بعد 12 أسبوع وبالفعل انتهى الفيلم فى الموعد المحدد ونجح نجاحًا كبيرًا .

برنامج فلاش يذاع على إذاعة الشرق الأوسط تقديم أحمد سعد الدين

Pin It