رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

روى الناقد الفنى احمد سعد الدين : عندما ذهبت لمقابلة الفنانة الجميلة هند رستم لأتحدث معها عن فيلم ( كلمة شرف) حيث قالت لى : لقد  جاءنى الفنان فريد شوقى وروى لى قصة هذا الفيلم وبعد ما انهى حديثه معى قلت له لماذا يغامر مأمور سجن بأسمه وبتاريخه  من أجل مسجون يذهب ليرى زوجته قبل وفاتها فلابد ان يكون هناك حدثًا كبيرًا .فقام فريد شوقى على الفور واخذ اوراقه وذهب وبعد اكثر من اسبوع اتصل بى وقال انا أجريت تعديلات فى الفيلم . وأثناء حديثهما وقفوا أمام دور مهم جدا وقالوا لدينا المسجون الأساسى وهو" الملك فريد شوقى "  ومأمور السجن وهو الفارس الكبير أحمد مظهر وهو أصله ظابطًا  فمن الذى يقوم بدور مفتش  السجون ليرى المسجون " فريد شوقى "  فى زنزانته أم لا ؟

 لابد ان تكون شخصية صعبة .فأقترحوا الممثل الكبير رشدى اباظة لكن الدور مشهدين فقط.  هذا الموضوع صعب كيف يقوم فنان كبير مثل رشدى أباظة بعمل مشهدين فقط فى فيلم . وقال فريد انا سوف اقوم بإقناعه  .وعلى الفور اتصل فريد بالدنچوان وقال له ما رأيك فى مسجون زوجته مريضة وتحتضر أليس له الحق فى رؤية زوجته قبل وفاتها ؟ فاجابة الدنچوان من حقه طبعًا . فروى له فريد قصة الفيلم فتحمس رشدى وقال ما الدور الذى سوف اقوم به فأجابه فريد طبعا اللواء الذى يفتش على السجون كلها وبهذه الطريقة اقنع الملك الدنچوان ووافق على الفور .

وتابع سعد الدين : هذا الفيلم تحديدا غير قوانين السجون لأنه لفت نظر المسئولين الى ان السجين من حقه أن يزور اهله فى وقت المرض او الموت وهذه كانت فكرة فيلم ( كلمة شرف) .

فلاش على موجات اذاعة الشرق الاوسط ومن اخراج رحاب صلاح

Pin It