رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

أوضحت الدكتورة عزة هيكل – الأديبة والكاتبة المصرية أن المسلسل الذى كتبه الكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة بعنوان " الراية البيضا " وعرض على شاشة التليفزيون عام 1988 يمكن عرضه فى كل زمان ومكان ويصلح لكل مجتمع .

وأضافت هيكل أن المسلسل  يضع معايير الأصالة - المتمثلة فى فيلا الدكتور السفير  " مفيد أبو الغار " والذى جسده فى المسلسل الفنان جميل راتب التى ترمز للطبقة الراقية كما أن هذه الفيلا تعد أثرًا تاريخيًا - أمام معايير الاقتصاد والنفعية وحالة السوقية التى تريد شراء كل شئ بالمال والقوة واستغلال القانون وثغراته ونفوذه - متمثلا فى " فضة المعداوى " والتى جسدته الفنانة سناء جميل تاجرة السمك والأراضى الصاعدة من قاع المجتمع .

وأشارت هيكل إلى أن فضة كانت تريد شراء الفيلا التى تمثل الذوق والأناقة  وتحمل عبق الماضى  وأثر تاريخى حديث وآخر قديم  .

وتابعت هيكل : يوجد الكثير الذين لديهم أموال ومليارات الدولارات يريدون بها تغيير خريطة العالم وصناعة مجد تاريخى وشراء الماضى على حساب الحاضر ، أمريكا مثلا تسطو على أوروبا وإفريقيا واسيا ودول أخرى كثيرة لديها نفط وبترول كما أنها تسعى إلى  محق تاريخ أمة كبرى هى مهد للحضارات ودول أخرى هى منبع للثقافة والحضارة والتاريخ .

وأشارت هيكل الى ان تدمير العراق ونهب متحف بغداد وسحق الآثار البابلية والآشورية  فى البصرة وموصل ودمشق والرقة كلها تنويعات لحملات تتارية سابقة والتى ذبحت وهدمت وحرقت مكتبة بغداد مثل ما حرقت مكتبة الإسكندرية والتى دمرت 4مرات فى أربعة عهود سابقة .

وأكدت الكاتبة أن قصة" فضة المعداوى " التى تحارب الفن والذوق والأصالة والتاريخ تستطيع فى النهاية تدمير فيلا أبو الغار أو تدمير الحضارة هى المعنى الحقيقى  لقصة انتصار المال على الأصل والتاريخ .

وأشارت هيكل إلى أن هذه الدراما كانت تغير وتمتع المشاهدين حيث كان كل شخص يراها من زاوية ومنظور مختلف ، مضيفة " الراية البيضا" ترفع عندما يستسلم فريق لفريق آخر كمرحلة فى التاريخ لكنها  لن تستمر أبدًا لأن العالم سوف يعود إلى رشده.

برنامج- على مسئوليتي.   تقديم- دكتورة عزة هيكل يذاع على موجات إذاعة الشرق الأوسط .

Pin It