رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

طرح الناقد الفنى أحمد سعد الدين سؤالًا وهو  عندما يتسلم المخرج سيناريو ما ويبدأ فى تحضير المشاهد بشكل متتابع وأثناء التحضير يمكن  أن يحذف مشهد أو يضيف مشهد حسب رؤيته للموضوع ولكن هل من الممكن أن يلغى مشهد مهم جدا على الورق بسبب المفارقات الغريبة التى تحصل أثناء التصوير ؟

روى سعد الدين  أنه فى عام ١٩٨٥ كان الأستاذ محمد صبحى يقوم بتصوير مسلسل " رحلة المليون "  وكان المؤلف أحمد عوض قد كتب  مشهدًا  مهمًا  جدا وهو مشهد خداع العمال بذهابهم إلى سيناء بدلا من السعودية وهؤلاء العمال فى الحقيقة لا يعرفون القراءة والكتابة فأخذهم الفنان محمد صبحى فى طائرة للذهاب إلى السعودية والواقع هو  أخذهم لتعمير الأرض فى سيناء وكان المشهد عبارة عن أن هؤلاء العمال سوف يركبون الطائرة وينزلون فى مطار العريش معتقدين أنهم وصلوا الى مطار السعودية وباقي  المشهد عبارة عن قيامهم بأداء مناسك الحج والعمرة .

وتابع الناقد سعد الدين : قام المخرج أحمد بدر الدين رحمه الله ووقف الممثلين كل واحد فى مكانه وبدأ التصوير وكان يقف النجم محمد صبحى والممثل الجميل عبد الله اسماعيل رحمه الله ،  وفتح باب الطائرة وقالوا العمال جملة لبيك اللهم لبيك وفجأة ضحك الفنان عبد الله اسماعيل ضحك هيستيرى ولم يستطع ايقاف الضحك وأعاد المخرج المشهد أكثر من ٥ أو ٦ مرات دون فائدة وعبد الله اسماعيل مستمر فى الضحك حتى مل المخرج أحمد بدر الدين وغضب غضبًا شديدًا منه وقام بإلغاء باقى المشهد وهو عبارة عن قيام العمال بأداء مناسك العمرة والحج والطواف بعد نزولهم من الطائرة وذلك بسبب ضحك الفنان عبدالله اسماعيل ولكن عندما أذيع هذا المشهد أسعدنا جميعا ولم نستطيع إيقاف الضحك أيضا لأن هذا المشهد كان مكتوب بشكل جميل و رائع ومازال حتى الآن نتذكره ونتذكر أيضا الممثل القدير عبد الله إسماعيل وهو يمسك طاقيته ويلقيها على الأرض وهو يقول " أصحا لللون"  .

وأكد الناقد سيظل مسلسل رحلة المليون من أهم المسلسلات الجميلة التى شاهدناها على مدار فترة طويلة جدا تمتد لـ ٣٠ عام    . 

برنامج فلاش على موجات إذاعة الشرق الأوسط

من إخراج- رحاب صلاح

Pin It