رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

 أكد الدكتور المهندس أحمد أبو عجيلة - رئيس مجلس إدارة نادى الجالية المصرية بدولة الإمارات العربية المتحدة بدبى, أنه من الضرورى يكون الفرد نموذج لبلده ويكون بلده نصب عينيه ويتعامل مع الناس بطريقة تعكس صورة واصالة بلده ومن يعكس صورة وتاريخ مصر يجب أن يكون على قدر من المسئولية فكلنا سفراء لبلادنا و الصورة تتكون من خلال التعامل الشخصى لكل فرد .

وأشار أبوعجيلة خلال "الفترة المفتوحة " مع الإعلامية أمل مسعود على شبكة الشرق الوسط , إلى أن دولة الامارات العربية تضم أكثر من 120 جنسية ومن الممكن التواصل مع أكثر من 20 جنسية بصفة يومية فهذا يأخذنا الى التعامل مع مصر والتعامل مع الافراد على قدر من المسئولية ويضم عدد الجالية المصرية حوالى 300.000 ولكن من قبل كان أقل لذلك نذكر بعضنا دائما بأننا يجب أن نعكس صورة مصر وان تصل بشكلها الصحيح ونرفع شعار مصر الجديدة.

وأضاف عجيلة أن التنسيق على مستوى عالى جدا مع كل المستويات سواء مع الهيئة الدبلوماسية مع القنصلية المصرية , السفارة , نادى الجالية المصرية فكلنا فى تواصل مستمر على مستوى الإمارات , موضحا أن الحب والود المميز بين الشعب المصرى والإماراتى هو تاريخى من أيام صاحب السمو الشيخ زايد "رحمه الله" وزرع حب مصر فى وطنه وهو حب ليس له حدود وخلفه لوطنه وأمته أبناؤه الكرام وللشعب الإماراتى وهو شعب مثقف ومتعلم وواعى يدرك ان قوة الإمارات فى قوة مصر والعكس صحيح و ذلك يجعل العلاقة متأصلة على مر تاريخ كامل حتى الحفلات المصرية والوطنية لمصر نتشارك فيها .

كما أشار الي مشاركة الشعب الإماراتي المحبة و المودة مع الجالية المصرية موضحا أن التعامل بين الشعبين خلال سنوات الماضية جعل هناك مزيد من الثقة وبذلك أصبحت العلاقات أقوي من خلال تراكم التعامل الذي دعم الصدق والجدية فى العمل والاخلاص والاستقامة فى التعامل وفهم العلاقة الصحيحة ودعمها والصدق ودعم العلاقة ما بين مصر والإمارات وعدم التصنع فى العلاقة . مضيفا أنه خلال 25 سنة لم يسجل ولو سلبية واحدة فى التعامل على مستوى الشعب أو الاجهزة أو المؤسسات الحكومية أو جهاز الشرطة وخلافه

وتحدث أبو عجيلة عن اى مستثمر يهمه أمرين وهما شبكة الطرق والاتصالات و قام أبو عجيلة بتحية القوات المسلحة والقيادة السياسية على المجهود الجبار .

و شدد أن هذا هو الوقت المناسب للمستثمرين للوقوف بجانب مصر وشعبها وكل مستثمر أو رجل اعمال سوف يسأل أمام الله في حال التقصير فى هذه الفترة ولن يرحمه التاريخ لو لم يضع يده فى ايدى المصريين فى هذا التوقيت .

وأضاف أن العديد من رجال الأعمال توجهوا الي مصر فى الفترة الاخيرة عندما شعروا بالامان والجدية للدولة ومجهود الحكومة فى التعامل وتغيير قانون الاستثمار وفى خلال السنتين الماضية أصبح الجميع يتجه للاستثمار فى مصر .

ولفت أبو عجيلة إلى مشروع قناة السويس الجديدة والإنجاز الذى حققه المصريون فى هذا المشروع العملاق والحصول على64 مليار جنيه لاقامة المشروع وتمويله موضحا أن المشروع يعتبر ثمرة تكافل للشعب المصري، هذا يعكس أصالة المصرى و يوجه رسالة من المصريين للعالم، بأن هذا الشعب قادر على تحقيق الكثير من الإنجازات .

وأعرب أبوعجيلة عن مدى سعادته لعودة حفلات"أضواء المدينة" التي تذكرهم بفترة كان فيها الفن المصري مزدهرا وجذابا ومؤثرا. حيث أن الفن يوجه رسالة الى الشعب كله والفن ليس بعيدا عن المناسبات المصرية بل يترجم كل المناسبات فى محنتها وسعادتها ويعكس لنا روح وحضارة الشعب بوضوح وجلاء وكيف يلعب الفن دوراً حقيقياً في تعميق هذا الانتماء وترسيخه في نفوس الشباب ويظهر كل ايجابيات الدولة كما أنه ,يحرص على مشاركته في الإحتفالات بالعيد الوطني لدولة الإمارات كل عام

وأوضح أبوعجيلة أن دور نادى الجالية المصرية بدولة الإمارات العربية عبارة عن " مؤسسة تحت وزارة العمل والشئون الأجتماعية الإماراتية " وهى جمعية من ضمن الجمعيات الموجودة بدولة الإمارات انشأتها دولة الإمارات العربية للجالية المصرية لمن يحمل الجنسية المصرية ويقيم بدولة الإمارات والنادى إجتماعى وثقافى ورياضى وهو مفتوح لكل الجاليات المختلفة العربية والاجنبية لممارسة النشاطات ولكن أعضائه هم المصريين في الإمارات .

وتابع عجيلة أن جميع الانشطة الاجتماعية والثقافية والرياضية ودور الجالية المصرية هو تقديم كل المناسبات الوطنية فى جمهورية مصر العربية والإمارات العربية والإحتفال بها والتركيز عليها من أجل اولادنا المقيمين فى دولة الإمارات لكى يتعرفوا على اعياد وعادات بلدهم ومناسباتها عن طريق الفعاليات المتبعة هناك . وكذلك الرياضة عليها عامل كبير جدا هى الحاجز والحاجب من انحراف المسار وإشغال وقت الفراغ وبناء الجسم والعقل لأن " العقل السليم في الجسم السليم "

واختتم عجيلة حديثه قائلا : أن مصر تحتاج الى الإعلامى الكيس الذي يعلم كيف يعطى المعلومة الإيجابية و الصحيحة فى وقتها وليس قبلها مع تحرى المعلومة والدقة .

Pin It