رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

قال الكاتب الصحفى أحمد السرساوى - نائب رئيس تحرير أخبار اليوم, أنه كان متخوفا من تكرار منتدى شباب العالم  بمدينة السلام شرم الشيخ" فى مصر لأنه يتم عقد خمس منتديات ومؤتمرات كبرى دولية للشباب سنوياً فى دول كبرى وكان من أكبرهم المنتدى الذي تم عقده فى روسيا فى مدينة "سوتشى الروسية" قبل أسبوعين من انعقاد المنتدى، ولكن كانت المفاجئة أننا استطعنا أن نخرج بنسخة مصرية من منتدى عالمى مرموق على هذا المستوى يصل للعالم وبنجاح وتصل قراراته للأمم المتحدة.

وأضاف السرساوى خلال مداخلته التليفونية على "الفترة المفتوحة" مع الإعلامية أمل مسعود- نائب رئيس الإذاعة على شبكة الشرق الأوسط ,أن منتدى شباب العالم  بمدينة السلام شرم الشيخ" كان من أهم توصياته هى مكافحة الارهاب والعمل المشترك الإنسانى ما بين الشباب لرفع القيمة الإنسانية على مستوى الدولة ونحن نذكر أول بند من كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى نهاية المؤتمر وهو تكليف لجنة من شباب المنتدى لحمل توصيات المؤتمر بأنهم يريدون عالم أرقى وأكثر أمان، ويذهب أيضا بها لجنة من شباب المنتدى بالتنسيق مع وزارة الخارجية الى الأمم المتحدة التى تمثل دول العالم كله ويقولوا أن هذه مطالب شباب العالم ويقدموها للهيئة المسئولة عن السلام العالمى.

وتابع السرساوى أن من أهم توصيات المنتدى أيضاً فرض الإنسانية والتعامل والتنمية وحسن الجوار ما بين الدول والشعوب المختلفة .

لافتاً إلى أن فكرة المنتدى كانت فى منتهى الذكاء لاننا خلقنا أكثر من 3000 سفير لنا على الكرة الارضية وأن هذا المنتدى كانت شمس أشرقت وطبعت على الدنيا وفكرة مباركة، حيث أن فكرة تنظيم المؤتمر هى فكرة مصرية خالصة إعدادا وتنظيما استجاب لها الرئيس السيسي حيث كانت الفكرة المطروحة فى البداية هي تخصيص جانب من المؤتمرات الدورية للشباب لمناقشة القضايا الدولية غير أن الفكرة تطورت وتحولت إلى منتدى يشارك فيه شباب العالم وثبت بالفعل أنه عند التحاق أفكار الشباب مع الإرادة السياسية القوية فهي تبنى الدولة من قمة المؤسسات المصرية وبذلك نستطيع خلق هذا التفاعل البناء.

موضحا السرساوى أن هذا المنتدى العالمى يمثل نقلة كبيرة لمصر فيما يتعلق بالاستثمار فى الشباب وقدرات البشر على التعايش والتحاور لإحلال السلام العالمى ومواجهة التطرف والأفكار الهدامة.

وتطرق السرساوىخلال حديثه الى أهمية.. هذا النموذج وهذه الروح من الطاقات التى خرجت من شبابنا بعد المنتدى وهى تشبه الروح التى خرجت من روح أكتوبر 73 وكنا نحتاج إليها وتعتبر نقطة انطلاق الدولة المصرية وهى "المفتاح" الذى يمكن تحقيق من خلاله كل النجاحات الذى نتمناها، ويكفى أن موضوع السياحة تم حسمه بعد هذا المؤتمر وأن مصر بلد الأمن والأمان مشيرا إلى أن مؤتمر الشباب حقق لمصر الكثير والذى عجز عنه كثير من الوزارات من تحقيقه.

وأوضح السرساوى أن الهدف المباشر من منتدى شباب العالم "شرم الشيخ " هو عودة السياحة إلى سيناء وهذا كان مخطط مصرى بذكاء لاختيار هذه البقعة الجميلة من مصر على أرض سيناء التى دائما يتردد إسمها فى بعض الوكالات الاجنبية بهدف مغرض بتصوير أرض سيناء أرض غير مستقرة ولا يشيرون أبدا إلى أن العمليات الإرهابية تحدث فى نطاق صغير جدا لا يتخطى 15 كيلو متر وينحصر بين مثلث " العريش والشيخ زويد ورفح " المصرية وأن رجال الشرطة والقوات المسلحة ورجالنا البواسل يستطيعوا أن  يحاصروا هذه المنطقة الى أن يزول الإرهاب الأسود المخطط له من جهات أجنبية.

واختتم السرساوى حواره قائلاً : أن الموازنة العامة للدولة لن تتحمل أية تكلفة سواء في تنظيم هذا المؤتمر أو استضافة الوفود، حيث وافقت مجموعة من البنوك والشركات على تمويل تكلفة التنظيم على سبيل المثال فإن البنوك لها ميزانية للدعاية والإعلان والخدمات والمسئولية الاجتماعية وتأهيل الشباب وهذا البند يمكن الإنفاق منه على المنتدى وأن هناك جزء كبير منها بتطوع  من الشباب مثل عمليات التنظيم والنقل والفنادق المحجوزة من خلال رجال الأعمال والجزء المدفوع بتكلفة رمزية لجعل السياحة المصرية تنشط وهذا من أجل دعم السياحة المصرية وأن عائد المؤتمرات يعود لصالح مصر مباشرةً.

Pin It