رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

أكد الكاتب الصحفي محمد إبراهيم الدسوقي - رئيس تحرير بوابة الاهرام , أن من حيث المبدأ ليس هناك خطوط حمراء فى حرية الصحافة لأن هذه الحرية مكفولة للجميع شرط التزام الصحافة والاعلام بأصول المهنة واخلاقياتها ولكن هناك خط أحمر وأساسى وهو على سبيل المثال  اننا نضر بالأمن القومى أو الاقصاد الوطنى أو نكون سبب فى التفرقة وبث الفتن والاشاعات بين الناس تحت دعوة لحرية الرأى كل هذه الامور لا يقبلها اى مجتمع من المجتمعات .

وأضاف الدسوقى  خلال مداخلته التليفونية على "الفترة المفتوحة" مع الإعلامية أمل مسعود- نائب رئيس الإذاعة على شبكة الشرق الأوسط , أن حتى أكثر المجتمعات ديمقراطية تضع  نوع من الحدود لان الدولة مهمتها حماية المجتمع وحماية المواطنين فلا يجوزعلى سبيل المثال ان الدولة الان تحارب الارهاب واننا نتبنى خطاب جماعات ارهابية وجماعات متطرفة تحت دعوة  فكرة ان هذا حرية تعبير وحرية رأى وما الى ذلك فلا يصح اننا نروج للجماعات الارهابية ولا للرسائل الشيطانية الذى يبعثوها عبر منابر كثيرة جدا وخصوصا المنصات الخاصة بالتواصل الاجتماعى .

وأشار دسوقى  إلى واقعة من الوقائع المهمة التى حدثت منذ فترة قريبة فى بريطانيا وهى  تعتبر حصن حصين لحرية الصحافة والديمقراطية ومبادئها وما الى ذلك فى أحد الايام حدث نوع  من الفوضى  فى بعض المدن وكانت هناك عمليات سلب ونهب للمحلات التجارية كما ان المنازل كانت مستباحة وخرج رئيس الوزراء أن ذاك ووجه تعليمات لقوات الشرطة بانها تتصدى بحسم لهؤلاء المخربين ولهؤلاء الراغبين فى بث الفوضى فى المجتمع وقال بكل صراحة لأ أحد يحدثنى عن حقوق الانسان وهذا ليس تقليلا لقيمتها واهمية حقوق الأنسان لانه يعتبر جانب اساسى ولابد من الحفاظ عليه ولكن حينما يكون هناك فئات راغبة لتدمير هذا المجتمع وبث الفرقة فيه لابد ان يكون لها وقفة  ووقفة حسم  .

وأوضح الدسوقى أن منتدى شباب العالم حقق نجاح كبير ومن رأيه هناك عناصر كثيرة تدل على النجاح فيما يخص هذا المنتدى ولكن اهم نقطة من وجهة نظره مرتبطة خلال الشهور الماضية وهى مرتبطة بحنين جارف للقوة الناعمة لمصر وكيف تستعيد هذه القوى الناعمة قوتها مرة اخرى التى كانت بارزة جدا فى الخمسينات و عقد الستينات من القرن العشيرين  

واختتم حواره قائلا : إن هذا المؤتمر كان خير شاهد على هذه القوى وأدواتها بالنسبة لمصر حيث كان يوجد بالمؤتمر أكثر من 3200 ضيفمن مختلف أنحاء العالمفى هذا المنتدى وكل فرد لديه حساب على الفيس بوك , وتويتر , انستجرام وغيرها من وسائل الاتصال الاخرى ولديهم اصدقاء مما ادى الى تردد اسم مصر وشرم الشيخ فى انحاء العالم ليحكوا عن التجربة التى مر بها الشباب خلال فترة المؤتمر .

 كما وجه الشكر لكل رجال الجيش والشرطة على مدى اتخاذهم من إجراءات أمنية مشددة  تخضع للعديد من الضوابط والى مدى دقةالإجراءاتالتأمينية لمنتدى شبابالعالم.

Pin It