رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

 

أكد الدكتور نور الدين بكر - الخبير الاقتصادى والسياحى , أن قضية السياحة فى غياب الرؤية العصرية من أخطر قضايا المجتمع المصرى الأن وهذا من وجهة نظره وخبرته الطويلة والتى استمرت 45 عام فى مجال السياحة لأن التجربة تاتى من خلال المعايشة والمعاشرة والتعلم حيث انه عاصر جيل الرواد الأوائل فى السياحة جيلاً كان يعطى ويعى ويعشق مصر

وأضاف بكر , خلال حواره فى برنامج " كلام النهارده " مع الإعلامية أمل مسعود – نائب رئيس الإذاعة على شبكة الشرق الأوسط أن السياحة حاليا هى العصا السحرية التى ستقود التنمية الشاملة فى مصر بالكامل و لو فكرنا أننا  نملك اكبر مقومات سياحية فى العالم ,وإذا تم أستحسان هذه المقومات السياحية المتاحة سواء البيئية أوالطبيعية أوالتاريخية واستخدامها الأستخدام الأمثل سوف يصبح دخل السياحة فى مصر أقوى من دخل البترول فى الدول البترولية

موضحاً أن لدينا ثلث آثارالعالم فى مدينة واحدة ونكتشف كل يوم غيرها كما لدينا شواطىء ممتدة على سواحل البحر المتوسط وسواحل البحر الأحمر وكذلك طبيعة الشعب المصرى وكرمه بالإضافة إلى إظهار الشكل الإيجابى لمصر فى حسن استقبال ضيوفها كل هذا يساعد على استقطاب السياح نظراً لتوفر مقومات الجذب

وأوضح بكر أنه بإمكاننا عمل سياحة دينية عن طريق مجموعة مستثمرين عرب ومصريين من خلال تمكين كل مجموعة من مكان من أماكن مسار العائلة المقدسة  ويتم شراؤه بمبلغ محدد ويظل خاصا بهم ويتم فيه بناء بوتيكات ومزارات وغيرها لعرض بعض التحف و"الكتب التاريخية " مع تهيئة مكان الزيارة ودعوة الزائرين بلغاتهم وذلك عن طريق الترويج لهذه الأماكن بطرق علمية لجذب السياح إلى مصر

وتابع بأنه يجب أن يكون ذلك عن طريق شرح أهمية كل عائلة مقدسة للزائرين ولتكن " بركة شجرة مريم" وأين توجد ؟ وهى في منطقة المطرية في شرق القاهرة، وأين تقع شجرة "مريم" التي استظلت تحتها السيدة العذراء؟  والتفت حولها وحول السيد المسيح والقديس يوسف , " وتأتي الكثير من المسيحيات للتبرك بهذا المكان الذي لامس جسد السيد المسيح والسيدة العذراء, والهدف منها هو القيام بالشعائر الدينية كما هو الحال عند المسلمين منحج وعمرةأو زيارة أضرحة الأنبياء والأولياء والصالحين

وأوضح بكر ضرورة تحسين الصورة الذهنية عن مصر فى الخارج بإنها ليست دولة إرهابية وهى بلد الأمن والأمان حتى يمكن استعادة الطلب السياحى على مصر من خلال وسائل الإعلام وأدوات التواصل الاجتماعى وهى أول الأهداف التى يجب أن نعمل عليها وذلك لكى يشكل الرأى العام هناك وسيلة للضغط على الحكومات بعودة السياحة إلى مصر , مشيرًا إلى أن السياحة المتنوعة الموجودة فى مصر تؤهلها لأن تحتل المرنبة الأولى سياحيا على مستوى العالم

كما أشار إلى ترويج الأخبار الإيجابية فى مصر وعلى رأسها المشروعات القومية الكبرى وحالة الاستقرار الأمنى والاكتشافات الأثرية والأحداث الثقافية والفنية وغيرها ، كل هذا من شأنه أن يوضح للعالم أن مصر تحيا حياة عادية ويسير فيها كل شيء بشكل طبيعى وتنتشر مشروعات التنمية فى كل مكان

واختتم حواره قائلا : إنه من الضرورى أن ندرك أنها مسؤولية جميع أجهزة الدولة ووزارات الخارجية والإعلام على وجه الخصوص وأيضاً المواطن العادى من خلال وسائل التواصل الاجتماعى للرد على كل الشائعات التى تضر بسمعة مصر فى الخارج وأثبت ذلك منتدى شباب العالم الذى تمت إقامته على أرض مصر "بلد الأمن والأمان "تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي

مؤكداً على ضرورة مخاطبة السياح والترويج للسياحة المصرية  بلغاتهم ,  فلدينا أسواق واعدة فالسوق اليابانى يخرج منه سنويا مايقرب من 22 مليون سائح للخارج ونصيب مصر منها حوالى200  ألف فقط  والسبب فى هذا يرجع إلى أننا لا نقوم بمخاطبة المجتمع اليابانى بلغته والترويج للسياحة المصرية لديهم , وكذلك الصين والهند حيث ثبت أن أكثر سائح انفاقا فى العالم هو السائح الهندى

Pin It