رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

أكد المهندس محمد كمال - رئيس نقابة العاملين  بهيئة المحطات النووية , أن مصر ابتدت من حيث انتهى الآخرون فالتكنولوجيا التى تم التعاقد عليها هى تكنولوجيا الجيل الثالت  مطور فى مصر وهى أحدث تكنولوجيا من حيث الأمان حيث يبلغ عمر المحطة 60 عاما وهى تكنولوجيا آمنة جدا ولديها  نظام للعمل لا يتدخل فيه العنصر البشرى وإذا كان هناك وجود للعنصر البشرى فإنه يكون فقط عن طريق أجهزة الكمبيوتر ولدينا كوادر بشرية مصرية مدربة عليها تدريبا عاليا وهذا البرنامج سيكون له طابع سلمى خالص لعدم تسريب الإشعاع خارجه والمحطة النووية آمنة تماما

كما أوضح كمال خلال مداخلته التليفونية للفترة الصباحية مع الإعلامية أمل مسعود نائب رئيس الإذاعة على شبكة الشرق الوسط, أن الوقت قد حان لدخول  مصرهذا العصر. فهناك أكثر من ٣٠ دولة تستخدم الطاقة النووية لتوليد الكهرباء، وتعتبر الطاقة النووية مشروعا قوميا فى غاية الأهمية لمستقبل مصر ويعود بفائدة مباشرة وغير مباشرة على الإقتصاد المصرى فالفائدة المباشرة تتمثل فى إضافة أربع وحدات بإجمالى طاقة4800 ميجا وات لشبكة الكهرباء وهذا بلا شك يسهم فى التنمية أما الفائدة الغير مباشرة فهى توفير حرق الوقود من " غاز وبترول وسولار وغيرها .... "كما أنها يستفاد منها فى أشياء أخرى

واختتم  قائلاً : إن الولايات المتحدة التى تولد أكبر طاقة كهربائية من المفاعلات النووية فى العالم باستخدام ١٠2 من المفاعلات لا تعتمد على الغاز والبترول المتوفر لديها ولكن يتم استغلالهم من خلال صناعة البتروكيماويات وهذا يعتبر إضافة غير مباشرة إلى الإقتصاد بالإضافة إلى تنمية الصناعات لدينا وقد تصل لقدرة عالية من الجودة وهذا بدوره سيوفر غاز وبترول للتصنيع المحلى داخل الدولة من 15 إلى 20 % تقريبا ومع المحطات القادمة قد تصل إلى 35 % بدل الإستيراد من الخارج  وهذا يؤدى لتحسين الجودة للصناعات المصرية

Pin It