رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

 

كتبت هيام سويلم

 

 

أكدت الدكتورة "آمال إبراهيم "المستشارة الإعلامية لجمعية مستقبل الإعلام والنهوض بالمراة للإعلامية أمل مسعود نائب رئيس الإذاعة خلال الإتصال الهاتفى الذى أجرته الفترة المفتوحة " كلام النهاردة" فى الجزء الثانى منها والمذاعة عبر أثير موجات إذاعة الشرق الأوسط اليومالأحد 29-4-2018 أن مبادرة " القاهرة بلا غارمات " قد أطلقت فى مؤتمر" المرأة العربية للإبداع "والذى كان يهدف إلى تمكين المرأة إقتصاديا وكانت تلك المبادرة هى التوصية الرئيسية لهذا المؤتمر

 

 

وصرحت بأن الهدف الأساسى من المبادرة هو عدم تحويل المرأة المعيلة إلى امرأة غارمة حيث بدأت تتزايد أعداد النساء الغارمات وقد تمت دراسة تلك الظاهرة من جميع النواحى الإجتماعية والإقتصادية وتم اكتشاف أن الأمر لا يعود بالنفع على أى من الأطراف سواء المرأة الغارمة أو صاحب الدين أو حتى إدارة السجون لأن المرأة تكلف إدارة السجون 2000 جنيه شهريا نظير الإقامة بالسجن .. كما أن سجنها يؤثر على المجتمع تأثيرا سلبيا فيضيع حق الداءن ويتم سجن المرأة الغارمة ويضيع أولادها وتخسر أيضا إدارة السجون أموالا باهظة

 

 

وأوضحت آمال أن أهداف هذه المبادرة تتمثل فى 1- الدفع بقانون العقوبة البديلة بمعنى أن الغارمة تعمل لدى وزارة الداخلية فى الورش أو المصانع بدلا من سجنها 2- إنشاء صندوق خاص للغارمات وسيكون تحت إشراف وزارات المالية والتضامن الإجتماعى والداخلية وستكون لهن نقابة وستكون هناك أيضا عدة مشروعات مثل تدوير المخلفات والخضراوات المجففة ومجموعة من المشروعات الصغيرة التى من الممكن أن تعمل بها المرأة المعيلة والتى لا تمتلك كثيرا من الإمكانيات للعمل فى المهن الشاقة

 

وأضافت أن الجمعية قد أحضرت دراسات من الإتحاد العربى للتنمية المستدامة وتم عمل بروتوكول بين الجمعية والإتحاد وسوف يمد الإتحاد الجمعية ببعض المشروعات التى تصلح للمراة المعيلة .. كما أضافت أن سجن المرأة المعيلة يترتب عليه العديد من السلبيات كضياع الأبناءوتحولهم لأطفال شوارع - طلاق نسبة لا تقل عن 60 % من السيدات اللاتى دخلن السجن ولذلك فهذه المبادرة تعمل على تذليل عدة مشكلات إجتماعية مستمرة سواء للسيدة الغارمة و للمجتمع

 

واختتمت آمال حوارها قائلة إن الهدف من المبادرة هو هدف تنسيقى ودراسة للمجتمع دراسة إقتصادية إجتماعية وعندما نقوم بعمل الصندوق وإنشاء المشروعات الإقتصادية سواء كانت مشروعات صغيرة أو متناهية الصغر من الممكن أن تعمل فيها المرأة الغارمة فنحن بهذا ندفع بانها لاتكون غارمة .. وتوجهت بالتحية للنائبة البرلمانية إليزابيث شاكر والتى قامت بتحريك قانون الدفع بالعقوبة البديلة وأكدت أن هناك أكثر من مؤسسة مجتمعية تعمل مع الجمعية هذا بالإضافة إلى مجموعة من المستشارين وتم الدفع بالقانون إلى اللجان المتخصصة

 

وأشاد حليم بالمبادرة وبالمجهود الذى بذله القائمون عليها حتى تمكنوا من تحريك هذه المبادرة داخل مجلس النواب وحاليا بصدد سن قانون بإلغاء التجريم لكل من يثبت أنه غارم أو غارمة وأكد أن أ. آمال إبراهيم قد قامت بتخصيص الأموال الخاصة ببيع لوحات مهرجان " ياللانلون " بمؤتمر المرأة العربية للإبداع للغارمين والغارمات

 

 

كما أكد ان أ. غادة فاروق رئيس الجمعية قد طلبت إفادة من مصلحة السجون بحصر أعداد الغارمين والغارمات فى محافظة القاهرة وهم جميعا عاتبون على مصلحة السجون لتاخرها فى الرد بالإفادة

 

واختتم حليم الفترة قائلا إن كل الاديان السماوية قد أوصت على الغارمين والغارمات وأوضح أن الغارم لم يقصد ارتكاب جريمة بل قام فقط بالتوقيع على بعض الأوراق الجنائية مثل إيصالات الأمانة أو الشيكات والتى تترتب عليها عقوبة جنائية بالحبس فى حالة عدم السداد ويكون لظروف خارجة عن إرادته ويتم تقديمه للمحاكمة بتهمة التبديد .. ومما يدعم مشروع القانون رأى محكمة النقض " أن العبرة بحقيقة الأمر وليس بالثابت بالأوراق " وبهذا تكون حقوق مدنية وتخرج عن نطاق العقوبة الجنائية وتمت كذلك المطالبة بتوقيع عقوبة على أى شخص يقوم باستغلال ضيق الحال للغارم أو الغارمة ويجبره على التوقيع على إيصالات أمانة ويجب أن يتم تغيير تلك القوانين لتتماشى مع العصر ومع مستجدات الحياة

Pin It