رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+
  • أكد الكاتب الصحفى علاء الحاوى أنه من حق وسائل الإعلام  المختلفة نقد أداء أى شخصية عامة أو مسئول عن عمل حكومى أو سياسي بهدف الإصلاح و البناء، أما إذا تصرف أحدهم تصرف مشين أو تجاوز الحد المألوف فمن الممكن أن يوجه إليه انتفاداً حاداً، ولكن بعيداً عن التجريح والتشويه.

 

  • وأشار الحاوى، خلال حواره مع الإذاعية سوزان حسن لبرنامج "الخيط الرفيع" على إذاعة صوت العرب، إلى أن ضمير الصحفى وإحساسه بالمسئولية تجاه المجتمع يجعله ينقد من أجل الصالح العام مع مراعاة الالتزام بالضوابط الموضوعية والتحرر من المصالح الخاصة، متابعاً بعض النفوس الضعيفة ممن يعملون بمهنة الصحافة قد يلجأون لانتقاد أحد الشخصيات العامة بما يمس الشرف والكرامة دون توفر الوثائق والمستندات، ولأسباب ومواقف شخصية فقط، وهذا يتنافى تماماً مع شرف المهنة.

 

  • وأضاف الحاوى، من حق الصحفى أن يشن حملة ضد شخص ما أو جهة معينة إذا توفرت لديه المستندات أو ثبتت لديه وقائع مؤكدة مثل واقعة الوجبات الفاسدة فى إحدى المدارس أو ظاهرة الإهمال فى المستشفيات، دون الإخلال بمبادئ الحرية وثوابت المجتمع، محذراً من الاعتماد على الظنون والتكهنات والشائعات التى لا تبنى الدول.

 

  • وأوضح الحاوى، الخبر الصحفى لابد أن يكون مجرد نشر لما يحدث وأن يخلو من إعطاء انطباع معين أو إدلاء برأى شخصى، أما النقد الصريح والذى يكون فيه الصحفى مسئول عما يقوله ،يكون من خلال المقال وخاصةً إذا كان من قبل كاتب كبير أو صاحب رأى شهير يثق به الناس يكون بمثابة الآلة الحادة التى تواجه الخروج عن النص فيما يمس أمن المجتمع وثوابته وعاداته وتقاليده.

 

  • واختتم الحاوى، يجب على الصحفى أن يكون متمكناً من أدواته، وله مواقف ثابتة، وذلك يأتى من الاستعداد الطبيعى قبل أى شئ، ثم الإطلاع والقراءة فى شتى المجالات من قانون ودستور وسياسة واقتصاد وغيرهم، مع العمل على تحديث معلوماته باستمرار وتحرى الدقة فى كل ما يكتب.
Pin It