رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+
  • ذكر الكاتب الصحفى لويس جريس أنه ولد بمحافظة أسيوط مركز أبو تيج، وقضى فترة دراسته هناك حتى حصل على الثانوية العامة، وكان يتمنى الالتحاق بكلية الطب كما راوده هذا الحلم منذ الطفولة ولكن لم يحالفه الحظ بفارق نصف درجة بالمائة عن مجموعه فالتحق بكلية العلوم جامعة الإسكندرية.

 

  • وقال جريس، خلال حواره مع الإذاعى محمد عبد العزيز فى برنامج "بالعربى" على إذاعة صوت العرب، أثناء العام الدراسى الثانى بكلية العلوم كنت مشتركاً بجماعة الصحافة، فطُلب منى عمل تحقيق صحفى مع الدكتور عبد العزيز الحضرى أستاذ علم الحشرات والعائد من أمريكا برسالة الدكتوراة وقتها، وبالفعل أجريت معه الحوار باستفاضة لدرجة أنه نُشر بعدها بمجلة الكلية فى خمس صفحات تحت عنوان " حوار مع الدكتور عبد العزيز الحضرى بقلم لويس جريس".

 

  • وتابع جريس، عندما وجدت تلك العبارة "بقلم لويس جريس" انتابنى شعور غامر بالسعادة وقررت أن أسعى لدراسة الصحافة من تلك اللحظة وأغير مجرى حياتى، وعرفت أن المكان الوحيد المنوط بذلك وقتها هو الجامعة الأمريكية بالقاهرة وكانت نفقاتها كبيرة جداً، ولكن وافق أهلى على الالتحاق بها وهم على علم بأنى سأستكمل دراستى فى كلية العلوم وليس الصحافة، وعند التخرج تفاجئوا بأننى حصلت على شهادتى من كلية الصحافة.

 

  • واستطرد جريس، بعد التخرج عملت بعدة وظائف ولكن أول خطوة فى طريق العمل الصحفى كانت بمجلة روز اليوسف القديمة وكان معى الشاعر صلاح جاهين وقتها، ثم عملت كصحفى بمجلة صباح الخير قبل أن أترأس تحريرها وكان رئيس تحريرها وقتذاك الروائى فتحى غانم، وأثناء عملى بالمجلة اقترحت على غانم فكرة البحث عن الموهوبين فى جميع المجالات، وبالفعل طفت معظم محافظات الجمهورية حتى عثرت على عدد من الموهوبين منهم عبد الرحمن الأبنودى وأمل دنقل من قنا و يحيى الطاهر عبد الله من إدفو.

 

  • وعن علاقته بزوجته الراحلة الفنانة سناء جميل، عبر جريس عن مشاعره الرقيقة تجاهها وحنينه لها حتى أنه قام بإنتاج فيلم قصير عنها بعنوان "حكاية سناء" وتم عرضه خلال الاحتفال بذكرى عيد ميلادها، والذى هو حريص على إقامته كل عام من وقت رحيلها، وفى بداية الحفل عرضت كلمة له قد سجلها عنها وهو يخاطبها بأرقى مشاعر المحبة والحنين تعبيراً منه عن إخلاصه ووفاءه لها.

 

  • وفى سياق متصل قال الكاتب الصحفى رشدى أبو الحسن وهو أحد تلاميذ جريس، خلال مداخلة هاتفية بالبرنامج، منذ أن عرفت الكاتب الصحفى لويس جريس وهو يتعامل مع الجميع باحترام كبيراً كان أو صغيراً، فكان ومازال منبع لأجمل القيم وخاصةً مساعدة الآخرين وكان يسعد بالأخذ بيد كل المبتدئين فى العمل الصحفى ويسمح للجميع بتقديم مواهبهم وآرائهم أياً ما كانت توجهاتهم.
Pin It