رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+
  • ذكرت الدكتورة إنجى البوهى- أخصائية التخاطب والاستشارات النفسية بجامعة عين شمس- أن التوحد هو أحد الاضطرابات النمائية التطورية التى تزيد مع العمر يكون أساسها نفسى ولكن تؤثر على وظائف المخ، ويتم تشخيصه من سن سنتين إلى ثلاثة ونصف من خلال ثلاثة جوانب رئيسية هى الجانب الاجتماعى والقدرة على التواصل وملاحظة السلوك.

  • وأشارت البوهى، خلال حوارها فى برنامج " الصحة حديد " على إذاعة صوت العرب، إلى أن الطفل التوحدى يفتقر إلى التواصل الاجتماعى مع من حوله، فنجده لا ينظر إلى الشخص فى عينيه ولا يستجيب لمن يناديه وذلك يرجع إلى عدم انتباهه المستمر، وأيضًا نجده لا يعير اهتمامًا لمشاعر من حوله مهما كانت درجة القرابة فهو يركز على نفسه فقط، ولا يجيد اللعب وسط مجموعة ولكنه يفضل أن يلعب وحده ويكون شديد الارتباط بألعابه الخاصة.

  • وأضافت: يعانى الطفل التوحدى من عدم القدرة على التواصل اللفظى أو غير اللفظى مع من حوله فيكون كلامه دائمًا غير مفهوم، ولا يستطيع أن يعبر عن احتياجاته بالكلام فيلجأ إلى البكاء المستمر كما أنه لا يجيد فهم من حوله، ودائمًا يتحدث عن نفسه بصيغة ضمير الغائب وليس المتكلم فمثلًا يقول عن نفسه: " أحمد يأكل، أحمد يلعب " وهكذا..

  • وتابعت: يتميز الطفل التوحدى أيضًا بمجموعة من الاضطرابات السلوكية مثل الحركات الغريبة المتكررة فنجده مثلًا يمشى على أطراف أصابعه، كما أنه يهتم بصغائر الأشياء ويتمسك بها مثل عجلة سيارته اللعبة أو غطاء القلم ومن الممكن أيضًا أن يعرض نفسه للمخاطر بأن يتناول طعام غير مطهى أو أشياء غير صالحة للأكل.

  • وأوضحت البوهى أن نسبة التوحد بين الذكور والإناث هى 4 الى 1 فكل أربعة ذكور تقابلهم بنت واحدة، لافته إلى أنه حتى الآن لم يتم تأكيد أسباب التوحد ولكن هناك بعض الاجتهادات من خلال الأبحاث التى أجريت بهذا الصدد وأرجعت أسبابه المحتملة إلى إصابة الجهاز المناعى للأم بفيروس ما أثناء الحمل أدى إلى تأثر مخ الجنين به.

  • ونصحت البوهى كل أم بضرورة ملاحظة طفلها جيدًا ومراقبة رد فعله وتواصله مع من حوله بالمقارنة بمن هم فى نفس عمره، مؤكده فى ختام حوارها على أن التشخيص المبكر للتوحد يساعد كثيرًا فى علاج الحالة وذلك عن طريق جلسات التخاطب والتأهيل النفسى التى يحددها الطبيب المختص.

  • " الصحة حديد " يذاع كل سبت فى الثانية عشرة ظهرًا، إعداد وتقديم الإذاعية ليلى حمدان.
Pin It