رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+
  • ذكرت إنجى البوهى - أخصائية التخاطب والاستشارات النفسية بجامعة عين شمس أن أسباب ضعف السمع عند الأطفال كثيرة جدًا ومعظمها ناتج عن إصابة الأم بفيروس ما أثناء الحمل أدى إلى تأثر الجهاز العصبى للجنين والذى بدوره يؤثر على السمع لديه وهناك أسباب أخرى قد يلعب العامل الوراثى دورًا فيها.

 

  • وأوضحت البوهى، خلال حوارها فى برنامج " الصحة حديد " على موجات صوت العرب، أن ضعف السمع يؤثرعلى اكتساب اللغة عند الطفل، لذلك من الضرورى عند ملاحظة عدم انتباه الطفل للأصوات التى حوله التوجه فورًا لطبيب سمعيات.

 

  • وأضافت: إذا قام الطبيب بالكشف على الطفل ووجد أن هناك مشكلة فى العصب السمعى، غالبًا ما يرجح الطبيب استخدام الطفل سماعات الأذن لمدة 16 ساعة يوميًا بحيث لا يتم خلعها إلا عند الاستحمام أو النوم.

 

  • وأشارت ألى أن العمر الماسى لاستخدام سماعة الأذن هو عمر سنة ونصف وكلما يزيد العمر دون علاج تقل فرصة التكيف مع السماعة، موضحة أن هناك نوعين من السماعات هما سماعات غير رقمية تعمل كمايك وتقوم بتكبير الصوت ولكن هذا النوع غير مفضل لعدم دقته، والنوع الثانى هو السماعات الـ" ديجيتال " والتى تقوم بتنظيم الصوت فلو كان مرتفعًا تقوم بخفضه والعكس صحيح.

 

  • وشددت البوهى، فى ختام حوارها، على مدى أهمية دور الأسرة فى مساعدة الطفل الذى يرتدى سماعة الأذن، فيجب على من يحاور الطفل أن ينطق الكلام بطريقة صحيحة لأن الطفل يعتمد على قراءة الشفايف، وأيضًا ضرورة  تصحيح الكلمات الخطأ التى قد ينطقها الطفل دون أن نشعره بوجود مشكلة لديه حتى لا ينعكس ذلك عليه نفسيًا.

 

  • " الصحة حديد " يذاع السبت فى الثانية عشرة ظهرًا، إعداد وتقديم ليلى حمدان.
Pin It