رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+
  • شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء أمس في مركز اكسبو الشارقة، الجلسة الحوارية "الثقافة والتنمية"، والتي تأتي ضمن الفعاليات الثقافية المصاحبة لمعرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته 36، شارك فيها كل من الدكتور محمد صابر عرب وزير الثقافة المصري الأسبق، والدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية، وأدارها الإعلامي حسن يعقوب المنصوري أمين عام مجلس الشارقة للإعلام بالإنابة.

  • استهلت الجلسة بتعريف الثقافة والتنمية، حيث عرف الدكتور محمد صابر عرب الثقافة بأنها كل أنماط الحياة الإيجابية والمعنية بكافة أنماط الحياة. وحدد الدكتور مصطفى الفقي التنمية بأنها حشد الموارد الطبيعية والبشرية للارتقاء باقتصاد الدول وزيادة الدخل القومي ودخل الفرد. وأشار عرب إلى أهمية الثقافة في عملية التنمية بمختلف مجالاتها، حيث أن الدول التي تهتم بالثقافة هي التي لها القدرة على مواكبة التطور والتقدم وخدمة مجتمعاتها.

  • وبين الفقي أن مقومات التنمية الصحيحة للدول ترتكز على عدة عناصر وهي: الخيال واستشراف المستقبل والرؤية الشاملة، موضحًا أن التنمية تحتاج إلى توازن يشمل كافة الأمور، ولا يكفي تطوير الجانب الاقتصادي وإغفال الجوانب الأخرى للتطور والتقدم، وأخذ مثالًا على الدول الدكتاتورية التي وضعت كل همها في تنمية الاقتصاد وأهملت الإنسان، فكانت النتيجة فشل في مشروع التنمية.

  • وتطرق عرب إلى حادثة حرق المجمع العلمي في جمهورية مصر العربية، وما تركه من أثر كبير على الثقافة في مصر والعالم العربي، كونه يضم كنوز علمية وثقافية في مختلف المجالات والعلوم وأكد أهمية الثقافة في مواجهة أفكار الظلام والكراهية، معتبراً الثقافة صمام الأمان لدحر الكراهية والتشدد، داعياً إلى جعل الثقافة والفنون ضمن المناهج الدراسية، لما لها من أثر بالغ في مواجهة الأفكار الدخيلة.

 

  • وأشار الفقي إلى جهود صاحب السمو حاكم الشارقة في نشر الفكر النير والثقافة في النشء وفق التعاليم الإسلامية السمحة، وما نراه اليوم في الشارقة من تقدم وتطور كبير هو حصيلة جهود آتت ثمارها، كما دعا إلى العودة للجذور الحقيقة للثقافة العربية مع الفهم الصحيح للروح العصرية.

  • وفي مداخلة لصاحب السمو حاكم الشارقة خلال الجلسة حول الثقافة وعلاقاتها بالسياسة، بين سموه أنه من دعاة الثقافة والمعرفة وليس من أصحاب السياسة، وأن من الضرورة النأي بالثقافة عن الأمور السياسية، فللسياسة ظروفها ومتطلباتها، ومنهج الشارقة في مشروعها الثقافي والتنموي عدم الخوض في أمور السياسة والتركيز على خدمة الإنسان وزيادة مداركه العلمية والفكرية. 

  • قامت بمتابعة فعاليات معرض الشارقة الدولى للكتاب الإذاعية ياسمين إبراهيم موفدة صوت العرب.

Pin It