رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+
  • إذاعة صوت العرب - ياسمين إبراهيم - الشارقة

 

  • ضمن فعاليات الدورة الـ 36 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، التي تُختتم فعالياتها السبت المقبل بمركز إكسبو الشارقة، استضاف ملتقى الكتاب أمس (الثلاثاء) ندوة أدبية، حملت عنوان "راهن اللغة العربية وقضاياها المعاصرة"، وشارك في الندوة كل من الكاتب والأكاديمي اللبناني الدكتور سماح إدريس، والشاعرة والناقدة المصرية الدكتورة ثريا العسيلي، وأدارها المؤلف والقاص السوري إسلام أبوشكير.

 

  • وناقشت الندوة صراعات الوجود والبقاء التي تخوضها لغتنا العربية، وما يتعلق بهويتها وتفعيل تداولها، واتساع مدى انتشارها في الأوساط العامة والاختصاصية، وذلك في ظل ما تتعرض له الكثير من الألسن العربية من اجتياح اللهجات المحلية واللغات الأجنبية الأخرى. وبدأ الدكتور سماح إدريس حديثه بطرح تساؤل حول هل تعاني اللغة العربية من أزمة، قبل أن يقول: "ما الذي نعنيه بالأزمة، حيث يبدو أننا اعتدنا الحديث عن الأزمات من دون تقديم شرح وتحليل لأسبابها ومكوناتها، حتى فقدت كلمة أزمة معناها، وتحولت إلى مصطلح إضافي من مصطلحات جلد الذات العربية، التي لا تؤدي إلا إلى مزيد من الإحباط".

 

  • وأضاف إدريس:"أزمة اللغة العربية هي جزء لا يتجزأ من أزمتنا في العالم الذي نعيش فيه، حيث الواقع الثقافي لدينا في كثير من دولنا العربية يعاني، فالثقافة وما يتبعها من لغة وإنتاج أدبي وفلسفي، تحتاج إلى دعمٍ ورعاية، ووسائل تدريب وتطوير، وورش عمل ومؤتمرات وغيرها من الفعاليات التي تُثريها، فاللغة شأنها في ذلك شأن أي كائنٍ آخر، لا يمكن أن ينمو بالرغبات والتمني، والركون إلى ماضٍ مجيد".

 

  • وأضاف إدريس:" بالرغم من كل ذلك نجد أن لغتنا العربية تطورت بشكل كبير، واستطاعت إدخال مكونات كثيرة من التطور في حقول علوم التكنولوجيا، والتواصل والاجتماع، والنفس، بل وحتى في النقد والفلسفة والفن والمسرح، بما ينفي كل الآراء والاتجاهات التي تفترض أنها عاجزة عن مواكبة روح العصر والتطور، وهنا لابد من التأكيد على أن التعاطي مع تأثيرات اللغات الأخرى في لغتنا على أساس أنه اجتياح، يهددها ويهدد ذاتنا وحضارتنا وثقافتنا، بدلاً من أن يُشكل تلاقحاً وتثاقفاً إيجابياً ومثمراً".

 

  • ومن جانبها قالت الدكتورة ثريا العسيلي: " نلاحظ أننا وعندما نتحدث عن التحديات التي تواجه لغتنا العربية، نتناول الموضوع بكثير من السلبية، والنظرة التشاؤمية، ونكرر الحديث بأن لغتنا تحتضر، في الوقت الذي تشهد فيه لغتنا ازدهاراً في بلدانٍ غير ناطقة بها، حيث يُقبل الآن عدد كبير من الأجانب على قراءتها والبحث في أدبها وسحر بلاغتها، كما أن كثير من الجاليات العربية المقيمة في دول المهجر يحرصون على تدريس أبنائهم العربية معتمدين في ذلك بشكل أساسي على تعليم القرآن الكريم".

 

  • وثمنت العسيلي الدعم الكبير الذي يقدمه كل من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، للمشاريع الثقافية والفكرية الهادفة إلى تعزيز مكانة اللغة العربية، وتمنت العسيلي أن يتم إطلاق مشروع عربي قومي، تتوحد من خلاله مناهج تدريس العربية في كل دول العالم العربي، بجانب صياغة استراتيجية عربية موحدة في مجال الإعلام تدعم هذه التوجهات.

 

  • وأضافت العسيلي: "أرى أن مسؤولية بقاء العربية لغة حيةً ومزدهرة، يعتبر مسؤولية تضامنية تتشارك فيها الأسر، والمؤسسات التعليمية، ووسائل الإعلام، وذلك من خلال الاعتماد عليها لغةً أساسية في التخاطب، وتشجيعنا لصغارنا لتعلمها والإبحار في عوالمها الساحرة البديعة، فتعليم لغات أخرى بلا شك أمر ضروريا، ولكن يجب ألا يكون ذلك على حساب لغتنا الأم التي تعتبر إحدى أهم العناصر التي تُشكل هويتنا، وتبرز ثرائنا الثقافي والحضاري".

 

  • يذكر أن تقديرات الأمم المتحدة تشير إلى أن العربية هي اللغة الأم لأكثر من 290 مليون نسمة في العالم، معظمهم في العالم العربي، يضاف إليهم 130 مليونا يتكلمونها كلغة ثانية، ومن المتوقع أن يصل عدد المتحدثين بها إلى نحو 647 مليونا في العام 2050، أي ما سيشكل 6.94 في المئة من سكان العالم.
Pin It