رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+
  • الشارقة- ياسمين إبراهيم لاذاعة صوت العرب 

 

  • تسهيلاً لوصول المعرفة إلى جميع المهتمين في مختلف أنحاء العالم ومواكبة لتطورات العصر، أطلقت مكتبة الشارقة العامة، التابعة لهيئة الشارقة للكتاب، مشروع "المكتبة العامة الرقمية"، الهادفة إلى الجمع بين ثروات مكتبات الشارقة، والمؤسسات والمبادرات الثقافية، والمتاحف، ومواقع التراث الثقافي، والمؤسسات الحكومية الأخرى، وجعلها متاحة مجاناً لقطاعات كبيرة من القراء والباحثين والمهتمين في أنحاء العالم كافة.

 

  • وجاء الإعلان عن المشروع خلال مشاركة مكتبة الشارقة العامة، في فعاليات الدورة الـ36 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، وهو يهدف إلى توفير الوصول الحر للمقتنيات الرقمية، وإنشاء مكتبة عامة رقمية واسعة النطاق تكون بمثابة محرك بحث للمحتوي العام المتاح لدي المكتبات والمتاحف ومؤسسات التراث الثقافية الأخرى بإمارة الشارقة بشكل خاص ودولة الامارات بشكل عام.

 

  • وأكدت سارا المرزوقي، مدير إدارة مكتبات الشارقة، أن إطلاق "المكتبة الرقمية" يهدف إلى توظيف المقومات التكنولوجية لخدمة للواقع الثقافي المزدهر في إمارة الشارقة ودولة الإمارات، عبر توفير كافة محتويات المؤسسات المعرفية والثقافية في موقع واحد، يمكن الوصول إليه على مدار الساعة ومن جميع أنحاء العالم، وهو ما يسهم في إتاحة فرصة الوصول أمام الخزائن المعرفية الإماراتية لقطاعات أوسع من الجمهور.

 

  • وأضافت المرزوقي: "يعتبر إطلاق المكتبة الرقمية ترجمة لرؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في نشر الثقافة والمعرفة على المستوى الدولي، وتطبيقاً لاستراتيجية هيئة الشارقة للكتاب في توفير بيئة ثقافية معرفية تفاعلية تثري معلومات أفراد المجتمع وتلبي احتياجات المثقفين والطلاب والباحثين والمهتمين".

 

  • وستوفّر المكتبة منصة رقمية فاعلة ومتطورة تتيح الوصول إلى المواد والإنتاجات العلمية، والفكرية، بسهولة ويسر كونها صممت بمميزات وأدوات متخصصة في مجالات تعزيز البحث العملي والأكاديمي، كما تقدّم مجموعة مبتكرة ومفيدة من الخدمات تتضمن قواعد البيانات من المواد الرقمية والمؤرشفة، إلى جانب مجموعة متنوعة من المقتنيات والمصادر.

 

  • وتعتبر المكتبة العامة الرقمية في الشارقة، التي سيبدأ تنفيذها على مراحل، مشروعاً معرفياً يضاف إلى سلسلة المشاريع التنموية والريادية واسعة النطاق لإمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة بما يهدف إلى فتح آفاق التعاون الدولي مع المؤسسات الثقافية المختلفة بغية الوصول الحر للمعلومات المتوفرة في المكتبات والمتاحف والمؤسسات الثقافية والتربوية والمعرفية الأخرى.

 

  • يشار إلى أن مكتبة الشارقة العامة، كان قد أسسها الشيخ سلطان بن صقر القاسمي، في العام 1925 تحت اسم "المكتبة القاسمية" كمكتبة خاصة له، وقد شهد موقعها عدة تنقلات حيث كانت سابقاً في ساحة الحصن تحت مبنى المضيف، ومن ثم في مبنى البلدية، وقاعة أفريقيا، ومبنى المركز الثقافي بالشارقة، والمدينة الجامعية، وفي مايو 2011، افتتح حاكم الشارقة، المبنى الجديد للمكتبة في ميدان قصر الثقافة الذي هي فيه الآن تحت اسم مكتبة الشارقة العامة، وهي تحتوي على أكثر من نصف مليون كتاب في شتى مجالات العلوم والمعارف والآداب بلغات متعددة.
Pin It