رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

الشارقة ياسمين ابراهيم لصوت العرب

ضمن مبادرته «ضيف الشرف»، استضاف المجلس الإماراتي لكتب اليافعين - الفرع الوطني من المجلس الدولي لكتب اليافعين - في جناحه المشارك بالدورة العاشرة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، نظيره الإيطالي، حيث أطلت نخبة من أشهر الكتّاب والرسامين الإيطاليين كضيوف شرف، خلال أيام المهرجان المقام في الفترة من 18-28 أبريل الجاري، في مركز إكسبو الشارقة.

 

وتترجم هذه الاستضافة التي تأتي بشراكة استراتيجية مع القنصلية العامة الإيطالية بدولة الإمارات، في دبي، حرص واهتمام المجلس الإماراتي لكتب اليافعين على مد جسور التواصل مع نظرائه من الفروع الوطنية للمجلس الدولي لكتب اليافعين في مختلف دول العالم، والالتقاء بهم في الفعاليات التي تحتضنها دولة الإمارات، للاطلاع عن كثب على التجارب التي تقدّم للأطفال واليافعين، وتبادل الخبرات معهم. وسيتضمن برنامج ضيف الشرف للمجلس الإيطالي لكتب اليافعين تنظيم مجموعة من الفعاليات والأنشطة المشتركة تتضمن جلسة حوارية إماراتية إيطالية حول ثقافة كتب الأطفال بإيطاليا، وجلسات قرائية، وتوقيع مجموعة من الكتب لمؤلفين ورسامين إيطاليين، ومجموعة من اللقاءات مع العاملين في صناعة كتب الأطفال واليافعين.

 

ويضم الوفد الإيطالي كلاً من الدكتورة مارشيلا تيروسي، ممثلة عن المجلس الإيطالي لكتب اليافعين، وبياتريشى ماسيني، الكاتبة المتخصصة في مؤلفات وقصص الأطفال، والرسام أندريا أنتينوري، الذي يعمل مع العديد من دور النشر الإيطالية، وإلينا باسولي، مدير معرض بولونيا لكتب الأطفال، وجراتسيا جوتي، خبيرة أدب الطفل، الذين سيشاركون في العديد من الجلسات الحوارية.

 

وورش العمل، والفعاليات الثقافية المختلفة احتفاء بهذه الاستضافة. ويعد هؤلاء الكُتاب والرسامون من أشهر مبدعي أدب الطفل في إيطاليا، ونجحوا خلال مسيرتهم الأدبية في حصد العديد من الجوائز العالمية. وقالت فالنتينا سيتا، القنصل العام الإيطالي لدى الدولة: «تتمتع جمهورية إيطاليا بعلاقات راسخة ومتميزة مع دولة الإمارات العربية المتحدة، فهناك تاريخ حافل من التعاون المشترك لا سيما على الصعيدين الثقافي والأدبي، إذ يمثل إثراء الحراك الثقافي والفكري غاية مشتركة وهدفاً استراتيجياً تجتمع حوله قيادة وشعب الدولتين.

 

وتأتي استضافة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين لنظيره الإيطالي ضمن جناحه المشارك في مهرجان الشارقة القرائي للطفل، لتؤكد هذا التوجه والنهج». أجيال ومن جانبها، قالت مروة العقروبي، رئيسة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين: «لعبت إيطاليا دوراً رئيسياً في تطوير النشاط الثقافي والأدبي بأوروبا، حيث كانت مهد النهضة الأوروبية، وأسهمت في إلهام أجيال متعاقبة من ثقافات متعددة، لذلك كان لا بد لنا من الاستفادة من هذا التاريخ الغني في إثراء تجربة وذائقة الأطفال واليافعين الأدبية، فضلاً عن تنمية وتعزيز خبرات المؤلفين والرسامين والناشرين الإقليميين، الذين يحضرون مهرجان الشارقة القرائي للطفل».

 

وأكدت الاستاذة مروة العقروبى على ان المجلس الاماراتى لكتب اليافعين لديه فى كل عام الجديد بالنسبة لهذه الفئة العمرية المستهدفة لتقديم رسائل عدة تساهم فى إنماء عقل الطفل العربى وتواكب التطور الدائم فى صناعة كتب اليافعين والتى تساهم فى بناء مستقبلهم وأكدت الأستاذة إيمان محمد مسئول جائزة اتصالات لكتاب الطفل على أن الجائزة فى كل ام تقدم الجديد والمتميز فى موضوعات كتب الاطفال واستقطاب اكبر وأهم مؤلفى كتب الأطفال ليس هذا فحسب بل الرسامين والناشرين كى يخرج كتاب الطفل والذى تعنى به جائزة اتصالات بأبهى صورة ممكنه وأكدت فى ذات السياق أن عقلية الطفل العربى قد تغيرت بالفعل بل وأصبح الطفل طفلا عالميا فى ظل التغيرات التى تطرأ يوميا فى عصر العولمة مما يجعل جائزة اتصالات لكتاب الطفل دائمة الطو فى صناعة كتاب الطفل لمواكبة تلك التغيرات وتقديم الرسالة التوعوية للطفل والتى تساهم فى انماء عقله وتفتح مداركه وبالفعل فمستقبل الطفل يقينا على بعد كتاب كما أكدت على أن جائزة اتصالات تقدم الجديد فى كل عام فى شتى مجالات صناعة كتاب الطفل ليس فى الامارات فحسب ولكنها خرجت برسالتها إلى أفاق عالمية للتعاون مع فرنسا وايطاليا

Pin It