رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

 أطفال "الشارقة القرائي" يرفعون البصمات ويحللون الحمض النووي في مسرح الجريمة الوهمي خلال ورشة عمل لتحليل الجريمة وكشف غموضها

الشارقة ياسمين إبراهيم لصوت العرب

قدم مهرجان الشارقة القرائي للطفل، ضمن فعاليات نسخته العاشرة التي تنظمها هيئة الشارقة للكتاب حتى 28 ابريل الجاري، في مركز إكسبو الشارقة، ورشة عمل تدريبية بعنوان "محققون بارعون"، بهدف اطلاع الصغار على كواليس عوالم التحقيقات الجنائية، ومختبرات الجريمة. وتأتي الورشة التي تستهدف الصغار واليافعين من 8 – 14 عاماً، في إطار حرص إدارة المهرجان على تعزيز ثقافة الأطفال وتوسيع مداركهم، وزيادة رصيدهم المعرفي على الصعيدين العلمي والعملي، بالاعتماد على الأنشطة والفعاليات التدريبة والترفيهية. وتناولت ورشة العمل التي أشرفت عليها كل من لاورين والش، وجيني وليامز المتخصصتين في التحقيقات الجنائية، عوالم الجريمة الوهمية من خلال محاكاة مسرح الواقعة، مستعرضة أبرز الأساليب والطرق التي يتبعها المحققون والمتخصصون في الكشف عن الجرائم وحل قضاياها، بما في ذلك تسخير آخر ما توصلت إليها التكنولوجيا في هذا المجال.

وأدى الأطفال من خلال الورشة دور المحققين البارعين الذين يعملون في فرق خاصة، تقوم بجمع الأدلة من مسرح الجريمة الافتراضي، وذلك بتحديد هوية الضحية، وسبب الوفاة باستخدام تقنيات الطب الشرعي المتخصص.

كما اشتملت الورشة على عددٍ من التدريبات التي تحاكي العمل الحقيقي في حل غموض الجرائم، كتعليمهم أسلوب رفع بصمات الأصابع، وتعريفهم بتحليلات الحمض النووي، وكيفية استخدامه من قبل المحققين، إلى جانب تحديد علامات الأحذية وعلم الأسنان، وخط اليد، وغيرها من التفاصيل المستخدمة في البحث عن حقيقة الجريمة ومرتكبها. وأوضحت لاورين والش أن ورشة العمل لا تقتصر على البحث في حل غموض الجرائم وحسب، وإنها تتيح الفرصة للأطفال للتعرف على الجسم البشري بكافة تفاصيله، بالإضافة إلى أنها تدفع الأطفال إلى التفكير والتركيز في الأشياء من حولهم، باعتبارها أشياء مهمة قد تكون لها فائدة كبيرة.

يشار إلى أن مهرجان الشارقة القرائي للطفل يخص الأطفال واليافعين بباقة متنوعة من ورش العمل التثقيفية، والتعليمية والترفيهية، إذ يقدم طيلة أيام انعقاده مجموعة غنية من الأنشطة التي تقدمها أهم المراكز المعتمدة والمتخصصة في مجال ورش العمل العلمية والفنية والتربوية، بهدف إتاحة الفرصة أمام الأطفال والكبار لتطوير معارفهم ومهاراتهم في مجالات الإبداع الأدبي، والعلمي، والتقني، والهندسي، وغيرها.

Pin It