رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

 الشارقة ياسمين إبراهيم لصوت العرب

 

الف عنوان وعنوان واحدة من أهم المبادرات الثقافية التى أطلقتها ثقافة بلا حدود برعاية كريمة حاكم الشارقة سمو الشيخة بدور بنت سلطان القاسمى بهدف جذب القراء من مختلف الأعمار والاهتمامات، وإثراء الهوية الثقافية وتعزيز روح الإبداع والتفكير الإماراتية. ومن خلال هذا المشروع الإبداعي، حظى أفراد المجتمع الإماراتي بفرصة مثالية لتلبية طموحاتهم الأدبية، ونشر قصصهم الجميلة ورسائلهم الفريدة وبحوثهم الثقافية الغنية.

وبذلك يساهمون في إرساء ثقافة القراءة والمطالعة، ولا شك أن الاعمال لأدبية للمؤلفين يعمل على إثراء الثقافة العربية، ورفد العالم العربي بالإسهامات الإماراتية الموهوبة، مما يُعلي من شأن الكتاب الإماراتيين على المستوى المحلي والعالمي، خصوصاً مع الترويج المستمر عبر المهرجانات الثقافية ومعارض الكتب.بالاضافة إلى ذلك، فإن مبادرة ألف عنوان وعنوان ستمنح أفراد المجتمع الإماراتي الفرصة لاستعراض نبوغهم ومهاراتهم الأدبية في مختلف المدارس والجامعات والمكتبات العامة، لإلهام أجيال المستقبل الذين الشغوفين بالكتابة وايضا تعزيزا للانتاج المعرفى والفكرى فى دولة الإمارات ولضمان الاستدامة فى صناعة النشر داخل الدولة وفى حديثها لصوت العرب أكدت مديرة مبادرة «ألف عنوان وعنوان»، مجد الشحي: ان القائمين على المبادرة يفخرون دوما بأن إنجازهم في المبادرة يُضاف إلى سجل إنجازات الشارقة على الصعيد الثقافي والمعرفي، فقد استهدفنا في المرحلة الأولى من المبادرة إصدار 1001 عنوان عربي جديد طبعة أولى، ونجحنا في الوصول لما نصبو إليه، وذلك بفضل الدعم الكبير الذي حُظينا به من قبل الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة اللجنة المنظمة لثقافة بلا حدود».

 

وأضافت أنهم بدأوا فى تنفيذ المرحلة الثانية من المبادرة مطلع هذا العام والتى استهدفت دعم 301 عنوان لمؤلفين إماراتيين، و700 عنوان لدور النشر الأعضاء في جمعية الناشرين الإماراتيين، وستنفذ على مدى هذا العام والعام القادم 2019، بميزانية تقدر بنحو خمسة ملايين درهم، وسيفتح المجال أمام المؤلفين الإماراتيين لتقديم طلباتهم بشكل مباشر إلى إدارة المبادرة، إلى جانب الطلبات الواردة من دور النشر المحلية والعربية التي تتخذ من دولةالإمارات مقراً لها وتنوعت مجالات الكتب في المرحلة الأولى، لتشمل 775 كتاباً مخصصة للأطفال واليافعين، في مؤشر إلى حجم الاهتمام الكبير بهاتين الفئتين من قبل دور النشر المحلية والعربية العاملة في دولة الإمارات، إضافة إلى 165 كتاباً في الأدب، و20 كتاباً في التنمية البشرية، وتسعة كتب دينية، وستة كتب قانونية، وأربعة دواوين شعرية، وثلاثة كتب في الإدارة، واثنين في التاريخ، و17 كتاباً في مجالات أخرى.

 

وكانت المبادرة قد رصدت خمسة ملايين درهم، لتمويل الإصدارات المشاركة، بشكل كامل أو جزئي، وفقاً لنوعية كل إصدار وأهميته، كما وفرت العديد من الخدمات للمؤلفين والناشرين، من بينها الترويج للإصدارات خلال مشاركات المبادرة في معارض الكتب والمهرجانات الثقافية المحلية والعربية والدولية .

Pin It