رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+
 الشارقة ياسمين ابراهيم لصوت العرب
 
" مستقبلك على بُعد كتاب " هذا الشعار الذى اطلقته هيئة الشارقة هذا العام ليكون عبارة تعلق بعقل الطفل وايضا يكشف الشعار عن منح الفرص للمبدعين الصغار كى يكتشفون افقهم الابداعى ما بين القصيدة الشعرية والقصة والرواية ففى ورشة بعنوان "كتابات إبداعية"، قدمها كل من الكاتب والأديب والمخرج المسرحي الأردني، يوسف البري، والكاتب والشاعر الأردني المتخصص في أدب الطفل محمد جمال.
 
شارك في الورشة مجموعة من الطلبة المبدعين للإطلاع على فنون وتقنيات الكتابة الإبداعية، وتعريفهم بالأجناس الأدبية المختلفة على تنوعها وتعددها، فضلاً عن تحفيز الأطفال على الكتابة الأدبية، بما يعزز فيهم الثقة بالنفس بل ويكتشفون فى انفسهم اى طرق الابداع تدخلهم عوالم الادب والكتابة في المستقبل فيصبحون شعراء او كتاب فى فنون القصة والرواية كما استعرضت الورشة مجموعة من الأجناس الأدبية من بينها القصة والشعر والرواية، والمسرح، وبينت أوجه التشابه والاختلاف بينها، وأكدت أن الفكرة تجمع بين كل هذه الأجناس، ومن خلال تقديم عددٍ من النماذج الأدبية اكتشف المشاركون السمات الاساسية للفرق بين الشعر والقصة، والرواية فالشعر ينظم ويجب فيه اتقان الوزن والقافية، أما القصة فترتكز بشكل رئيسى على التكثيف والتركيز فى الفكرة اما الرواية فتعتمد على الأسلوب السردي وبناء الشخصيات واتساع الفترة الزمنية اختتمت الجلسة بقراءة قصة "أسرة سمون"، للكاتب محمد جمال، جرى بعدها نقاش مفتوح حول العناصر التي تقوم عليها كل قصة والمتمثلة في الفكرة، والشخصيات، والحبكة، والزمان والمكان، وتسلسل الأحداث، وشهد النقاش تفاعلاً كبيراً من المشاركين أكدوا خلاله رغبتهم في التعرف على مزيد من المعلومات حول فنون وتقنيات الكتابة الإبداعية.
 
Pin It