رئيس الإذاعة

نادية مبروك

المشرف العام

أمل مسعود

A- A A+

أكد الدكتور"عمار علي حسن الكاتب والباحث في العلوم السياسية بمصر.فى" برنامج العربى " أن "العنف السياسي " يرجع إلى أن الإنسان عنيف بطبيعته، فالمطامع التي تتحكم به تدفعه إلى انتهاك حق غيره أو إلحاق الضرر به، لكن المجتمع يعمل على تخفيف حدة هذا العنف وجعل الحياة المشتركة أكثر سلامًا.

وأشار" عمار " خلال حديثه لبرنامج" بالعربى الذى يذاع على شبكة صوت العرب أن "العنف "يصبح سياسياً عندما تكون أهدافه أو دوافعه سياسية، على الرغم من الاختلاف بينهم في تحديد طبيعة ونوع هذه الأهداف، وطبيعة القوى المرتبطة بها، أن العنف السياسي هو ما يفعلونه باعتباره وسيلة للتعبير عن المطالب السياسية أو لمعارضة سياسات غير صائبة، وبالتالي قد يكون العنف المحدود مفيدا للحكام والنظام السياسي بصفة عامة، لأنه ينبه إلى "انحراف اجتماعي" فشلت الوسائل الطوعية والسلمية في التعبير عنه تعبيرا كافيا.

وأختتم " عمار " بأن استمرار انتهاك الكرامة الإنسانية قد حمل المواطنون على ضياع الأمل ، وبالطبع مع اتساع " فجوة الأمل" يزداد سخط المواطن على السلطة الحاكمة، مما ادى إلى انقسامات عميقة فى المجتمع تتسم بالعداء وليس التنافس، فالتنافس تحول إلى صراع والصراع إلى عداء، والعداء إلى عنف مما يؤدى إلى زيادة حدة العنف والاحتكاكات.

Pin It